المؤسس :
جاسم المطير

الإشراف :
حسن بلاسم
سامي المبارك
عدنان المبارك





فنون
 

مسرحية ( نجمة الذيل ) المذنب هالي

  
طه سالم
  












هناك اعتقاد شعبي عندما تظهر ( نجمة أم الذيل ) هي نفس الاسم العالمي ( المذنب هالي ) ... نذير شؤم ... إذ نعتقد بنزولها وهي تحمل معها الشياطين ، وهذا بدورها تقتل وتميت كلما هو حي من زرع وضرع وبالأخص الأطفال تصيبهم بأمراض قاتلة ، ولهذا السبب تراهم يضعون حيواناتهم تحت بنايات مسقفة وكذلك تراهم يطلون وجود أطفالهم بأصباغ ذات ألوان غامقة ليدخلوا به شر ما أتت به هذه النجمة ...




أن مجرد اختراع آلة مثل مانعة الصواعق من قبل بنجامين فرانكلين كان لوحده أن يدحض كل الخرافات التي مرتبطة بالبرق معتبرة إياه من العقاب الإلهي .وكذلك الخرافة المتعلقة بنجمة أم الذيل .






المنظر
خلاء ، بعض السكون تكون هذا الخلاء طريق ملتوي متعرج مسلوك بين هذه التضاريس على مسافة تظهر قمة جبل واطراف أشجار عالية كثيفة دالة على ان هناك غابة ينتصب معبد قديم على احدى الروابي أعمدة من المرمر تحيط بباب هذا المعبد .ولنطلق عليها ( الصومعة ) .
يظهر من الطريق المسلوك أثنان .رجل وصبي .الرجل ذو بشرة سوداء داكنة وفرة شعر بيضاء (مرجان ) في الستين من عمره .اما الصبي . فهو نحيف كالقصبة يرتدي ثوبا باليا ..يدخلان خائفين . قف ليل .. الهزيع الاخير من الليل ..
الشيخ (مرجان ). ( للصبي ..بهمس ) : يظهر ان المكان خال ] ينظر الى الصومعة [ آ .. الصومعة ..حسن نحن بعيدون عنهم ..( يلتفت الى الخلف ) آه فيها المدينة الى حدة .. كم انت قاسية بأبنائك على أبنائك .. تعال .يا فتى .. وضاح .. تعال يبني ( الفتى اسمه وضاح ) .
وضاح : ( يبدو خائفا تعبا ) أني خائف يا جدي ...
مرجان .. لا تخف يابني ..
وضاح .. ( ينظر إلى الصومعة ) ما هذه يا جدي .. انها تخيفني .
مرجان .. انها صومعة
وضاح .. يسكنها ذئاب
مرجان .. بشر يا ولدي
وضاح .. مثل أولئك الذين تركناهم في المدينة .. ؟
مرجان .. هم أنواع وألوان وأجناس وطبقات ،ولكنهم كما يقال كلهم بشر يا ولدي .. تعال هنا ، لنسترح قليلا ..
وضاح .. صورة ذلك الرجل .. صاحب الملجأ .. تلاحقني والقرباج .. قرباجه يرقص على ظهري ..
مرجان .. لا تخف .. أسترجعك منه واختفيا ولو قلب الدنيا بحثا لن يعثر عليك ..
وضاح .. آه .. ما أطيب قلبك ياجدي .. جدي اريد ان اكون معك دائما كما في السابق ] يسيران في الطريق.. [ . جدي لماذا اخذوني عنوة منك ؟.. ألست جدي حقيقة .. سمعتهم يقولون انك لست بجدي ..
مرجان .. وضاح .. هم يقولون ذلك ..
وضاح .. والحقيقة ؟
مرجان .. جدك بالعلاقة الانسانية .. جدك لانني احتضنتك وربيتك مرة ساعة ما غُدر بابيك رحمة الله ولحقته بأمك بأيام . فأخذتك كما يقال وانت (( ُحقة لحم )) أه .. مسكينة ماتت حزناً عليه
وضاح .. إذن .. أنت جدي الحقيقي .. لأنك أنت الذي ربيتني ..
مرجان .. هذي من وجهة نظر النفوس الطيبة اما الشريرة فلا ..
وضاح .. المهم أنت وأنا .. لا يهمني أمر ولائك .. جدي بصراحة ما هي حجتهم ذلك ؟ في اخذي منك ..
مرجان .. يقولون أنني رجل اسود ..
وضاح .. وانا ..؟
مرجان .. ولد ابيض .. لذا .. لايمكن خروج الابيض من الاسود .
وضاح .. ( ساخراً ) ماأعجب هذا القول .. هذا مردود ياجدي .. ألم يخرج اليها من الليل ؟
مرجان .. كيف .. ؟
وضاح .. الا يخرج اليها الابيض الوضاء من الليل الاسود الداكن عفوا جدي ..
مرجان ..( يعصر فاه مندهشا ) وربي أنت فيلسوف ايها الصغير ..
وضاح .. أنا .. ( يضحك .. يذهب مبتعداً .. يداعب حجرا.. يرميه .. ينظر اليه مرجان ويفكر بما قاله وضاح )
وضاح .. ( ملتفتا) الم يخلق الله الانسان ؟
مرجان .. بلا ..
وضاح على الانسان معرفة تعاليم خالقه
مرجان .. بعضهم يعرف واخرون يحرفون ..( يغير الحديث )الحديث طويل والكفرة اللذين يتمردون على تعاليم الخالق ايضا كثيرون .. والذين ظلمونا في الدنيا سنلتقي بهم الاخرة ونخفضهم من انوفهم واذنهم ..
وضاح.. ( يضمده .. ) وانا ساعض صاحب القرباج .. مدير الملجأ من.. ( يهمس بخجل في آذان مرجان ..ثم يفرقان في ضحك صاخب )
مرجان ..مكان حساس .. تعال يابني .. أنت جائع عندجي كسرة خبز.. يفتش ثنايا ثوبه فلا يعثر على الخبز أين كسرة الخبز أين هي .. ربما وقعت مني حينما كنا نركض .
وضاح .. ( يبتعد عن مرجان يمظر الى السماء بذهول ..) اين القمر .. ذهب القمر ..
مرجان .. اختفى
وضاح .. لماذا ؟
مرجان .. أنظر .( يشير الى الافق ) لان الشمس ستشرق ..
وضاح .. وهل خاف القمر من الشمس كما خفنا نحن من مدير الملجأ والشرطة واختفينا..
مرجان .. ربما .. اسمع .. ساحكي لك حكاية.
وضاح .. حلوة ..
مرجان سأحكيها لك في يوم من الايام تخاصم القمر مع الشمس .. فغير احدهما الاخر .. القمر غير الشمس وقال لها أنت قرعة .. وردت الشمس وانت اعور (ويضحك وضاح.. ).
وضاح .. والقمر ؟
مرجان .. رد عليها وقال مغتاظا .. لو لم اكن بعين واحدة .. أي لو كنت بعينين أثنتين لجعلت الليل نهارا .. وضوئي الساطع اعمي عيون الناس ..
وضاح.. وبم اجابته الشمس..
مرجان .. اجابته الشمس يصوت هاديء ورزيل ..اني لو لم اكره قرعة لشعلت الكون بناري اللاهبة واحرقته وانت من ضمنه ايها القمر المسكين الم تستمد ضوئك مني ؟ (يضحكان ) فخاف القمر من الشمس وانهزم .
وضاح .. واين اختفى من نار الشمس
مرجان .. في بيته
وضاح .. وهل يوجد للقمر بيت ؟
مرجان .. لا ادري .. ولكن نحن ننام في الليل وهو يسهر..ونحن نصحو في النهار .. وهو ينام .. أين ينام .؟ لا احد ادري .الا يكفيك هذا ..
وضاح .. ( يضع راسه في حضن مرجان .. ) اما انا ياجدي فسأنام في حضنك وعندما اكبر سافتش وادور وادور في كل مكان حتى اعثر عليه وننام انا وانت في بيت القمر
] الصبي يغفو[
( يسقط شهب لاهب من السماء وخلفه ذيل طويل من الضوء اللاهب .. مرجان يبدو عليه الارتباك )
مرجان .. بسم الله الرحمن الرحيم .. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم سترك يارب .. نجمة ام الذيل ..؟
وضاح .. (أي جدي ) ما بك .. ينظر الى السماء اما هذا ياجدي ..؟
مرجان .. لا شيء ياولدي
وضاح .. اقرا في وجهك الفزع والخوف .. خفت من هذه النار الساقطة من السماء .. انها بعيدة لن تقع علينا .. ؟
مرجان .. لا تنظر اليها ياولدي .. ضع راسك هنا ( يشير الى صدره ويضع راسه وضاح على صدره مرجان .. هذا يبحث عن شيء حوله .. فيلتقط حجارة من الارض )
وضاح .. ماذا تفعل جدي حجارة حمراء .. ( جبين وضاح ماذا تفعل ياجدي .. ؟ مال الحجارة خدشت جبيني ، وبعضها سقط في عيني ( يحاول مسحها بكفه )
مرجان .. (يعترضه) لاتسمحها ياولدي .. لهذا اللون الذي في الحجارة يبعد عنك الشر
وضاح .. أي شر؟
مرجان .. شر هذه النجمة اللاهبة ] نجمة ام الذيل [
وضاح .. وهل فيها شر ؟ وما هو ياجدي ..
مرجان .. يقال عندما تظهر هذه النجمة ام ذويل وتسقط على الارض .. تحرق العشب والاشجار ويبيس الاثمار وتهلك البقر والاغنام والانعام .. و و ... ( يتردد )
وضاح .. و .. ماذا ياجدي .. قل
مرجان .. وتجف ضرع الامهات .. ويصيب الاطفال بالسقم والامراض .. وظهورها ياولدي شر مستطر على البلد واهله .
وضاح .. ولماذا افركت هذه الحجارة الاحمر على صدغي
مرجان .. حتى اطرد عنك شر .. يارب استر ( ويغطي وجه وضاح بعباءته نم ياولدي وتاخذه الغفوه )
مرجان .. عند ما تكبرياولدي .. وتصبح بعمر الرجال ستغرقك الهموم .. ولكن نم الان واحلم بالقمر .. (يغفو مرجان مع وضاح تتغير الانارة دلالة على مرور الوقت .. صارت الظهيرة .. باب الصومعة الثقيل يفتح فيصدر صريرا مخيفا .. يخرج من الباب رجلين حلقين الرأس ..يلبسان دثارا بدائيا خشنا .. ينظران الى الفضاء .. ]مع صوت صرير الباب استيقظ مرجان ويشاهد مجرى الاحداث [
الشيخ الاول .. لا احد - ]كل من الشيخين يلبس قلنسوة ..اي طاقية خاصة يلبسها حاخامات اليهود [
الشيخ الثاني .. لا احد
الشيخ الاول .. انظر ارى حريقا هائلا .. مخيفا
الشيخ الثاني .. أين ؟
الشيخ الاول ..المدينة تحترق
الشيخ الثاني .. (ينظر .. ) صدقت .. أنها المدينة ..تحترق
الشيخ الاول ..تحترق ..هذا جزاء كل من يتمرد على ارادتنا ..
الشيخ الثاني .. أحسن صنعا ..
الشيخ الاول .. من هو ؟
الشيخ الثاني .. (بخبث ) صاحبي .. الذي ارسلته .
الشيخ الاول .. ها .. فهمت .. بل الاحسن لو أفلت منهم والا ..
الشيخ الثاني .. لا تخف .. (تبسم وهو ينظر الى الطريق ..) قد افلت منهم .. ها هو قد جاء ..( يأتي من الطريق رجل .. ملابس قد اسودت من جراء دخان الحريق .. يقترب من الشيخين يباركهما الشيخ الاول يأخذه في احضانه ..هذا يأتي بإشارة من عينه ذات معنى الى صاحبه .. يخرج هذا سكينا ذات نصل طويل يغرزها في ظهر الرجل .. يطلق الرجل خرقة مكتومة يفتحان باب الصومعة ويدخلان معها جثة الشخص المقتول ) ثم يوصدان بابها .. مرجان يقف مبهورا مما شاهده .
مرجان .. بسم الله الرحمن الرحيم ..ما هذا .. هل ارى حلما .. ( يفرك عينيه بيديه ) .. ام حقيقة .. لا .. ( يكذب عينيه ) لا لا .. حلما.. الباب كما كان منذ ان اتيت .. موصدا .. وهو الان موصد .. ولكنه قد فتح و.. ( مفكرا ) ربما احلم ..( يفتح راس وضاح على صخرة وينزل من على الرابية .. ( يسمع من على مسافة بعيدة صراخ وضوضاء .. بتلفت الى مصدرها .. تاتي من بعيد فتاة بثوب ابيض مخرق وشعر طويل .. الفتاة بعمر الزهرة .. نحيلة العود .. ذات جمال شاحب .. تقترب خائفة .. ترى مرجان .. يصيبها يذهل لرؤية الفتاة.. الفتاة تهدأ عندما ترى مرجان .. مرجان يحاول الاقتراب منها.. تبتعد الفتاة .)
مرجان .. ( مهدأَ اياها ) ياطفلتي ..لاتخافي .. أهدئي ..
الفتاة .. ( تحاول النطق فلا تتمكن .. تشير اليه إشارات غامضة ..أ....أ...........
مرجان .. أنتي فتاة طيبة .. ملامحك قريبة في ذاكرتي ياطفلتي من انت ..ولماذا أنت خائفة ..
الفتاة .. ( تشير خلفها الى الطريق وهي مذعورة خائفة )
أ......أ... ( يقترب الصراخ والضجيج .. ويحاول الاقتراب مرجان منها .. تفلت من بين يديه ثم تذهب مسرعة .. تختفي بين التلال باتجاه الغابة وقمة الجبل . يقترب الصراخ والضوضاء .. وضاح ينهض من نومه فزعا )
وضاح .. جدي .. أين أنت ياجدي .. لقد جاؤوا ياجدي
مرجان .. اختبىء .. اختبئي ياوضاح داخل المغارة القريبة هناك .. ( وضاح تخيفيني في المغارة خائفا .. مرجان يضع وجهه بالخرقة البالية التي يلفها على بطنه تقترب الضجة .. تلوح جموع من الناس بينهم الفتى وبينهم الفقير .. والفلاح البسيط وكذلك صاحب الشرطة ووجهاء الناس ..حشود كبيرة من الناس .. وهم بحالة هياج وغضب )
شاهبندر التجار .. ( يتقدم ومعه زوجته .. في عربة يجرها انسان الجموع حوله .. يتقدم العربة صاحب الشرطة .. يصرخ أمسكوا بالفاجرة .. لقد احرقت خانات البضائع ..كل اموال وبضائع التجارة اتت عليها النار.. الويل للمحرقة .. نجمة .. للمجرمة نجمة .. نجمة .. الشريرة ..
زوجة التاجر .. أحرقت معارض الازياء .. امسكوا المجرمة أحرقت كل مخازن البضائع في المدينة
صاحب الشرطة .. نعم ياصاحبة العصمة ..امرك ياسيدي شاهبندر التجار .. سنمسك بها ..
التــاجر .. متى .. وكيف .. وانت تتمشى ..معنا .أسرع
مدير الملجأ(يحمل قرباجا) .. ياصاحب الشرطة .. هذه الساقطة ،احرقت ملجأ الايتام الذي رعاها منذ طفولتها ورباها أهذا هو جزاء الاحسان ياناس .. أمسك بها صاحب الشرطة .. سأمسك بها سيدي .. رجال قد سدوا كل الطرق عليها ..
فلاح (1) .. أحرقت اكواخنا .
فلاح (2) .. أحرقت مزارعنا .. الحنطة .. الشعير ..
التاجر .. احرقت اجران الحبوب .......الغلة
العاشق .. الفاجرة .. لقد افسدت روحي .. افسدت سلوكي ،امرضتني ،ارجموها ( يمرون من المكان وهم يصرخون ويتوعدون ويمرون من امام مرجان المتخفي )
زوجة التاجر .. لا ترحموها .. اذا امسكتموها ..ارجموها ..ارجموها..بلا رحمة ..
الجميع .. (يصرخون بهستيريا ) ارجموها .. ارجموها ..
زوجة التاجر .. وقت المجارة أدفنوها ..
الجميع .. أدفنوها .. ( يذهبون خلف الفتاة مسرعين ..يتاخر رجل شيخ عن المجموعة يقترب من مرجان )
مرجان ... مالحكاية ياعبد الله ..
الرجل .. فتاة فاسقة مجنونة احرقت المدينة ..
مرجان .. ( مع نفسه ) هذه والفتاة المسكينة ؟
الرجل .. هل رايتها
مرجان.. لا لا فقط كنت اتسأل .. وهل رآها احد وهي تقوم بعملية الحرق ؟
الرجل .. لا احد يدري .. ولكن شاهبندر التجار وزوجته المصون هم الذين شاهداها .. وكذلك مدير الملجأ
مرجان..وانتم ؟ اعني جمهرة الفلاحين ..
الرجل .. لا .. وهل تريد ان تفتح لي محضر تحقيق ..اتركني وشاني ايها الرجل .. عني ان لا تفوتي فرصة المشاهدة لحظة الرجم .. ] يتبع جماعة ويبقى مرجان واجما [
مرجان.. الحريق ..] يلتفت الى باب الصومعة [ فتح الباب ..خرج اثنان .. جاء آخرون المدينة ..سمعتهم يقولون تحترق .. هذا حلم . ام حقيقة (يتذكر ) آه .. سكين ذات نصل طويل .. طعنوه الرجل في ظهره ..الثلاثة يختفون خلف ذلك الباب الثقيل .. آه .. هذا ليس حلما ..هؤلاء المجانين اللذين تملا قلوبهم الاحقاد ويريدون الانتقام من هذه الفتاة .. الحرائق ..كل شيء يدور امامي كعجلة مسرعة ..لا اقدر تشخيص تفاصيلها ..الفتاة هذا الوجه البرىء..العينان ..الملامح ..كلها تذكرني بفتاة صغيرة ربيتها في احضاني وسقيتها بيدي ..اتكون هي أبوها تعمان .. الله يذكره بالخير .. عندما سافر بتجارته واوصاني ..كانت طفلة صغيرة ..آه من امها الفاجرة هي أيضا ..لا لا .. لقد ..اختلطت على الاشياء والصور ( يرجع خائبا.. ) آه اني جائع .. كنت اظنهم يطاردوننا (ينظر الى باب الصومعة ) اني جائع وكذلك وضاح ..سأدق بابهم علهم يعطوننا حسنة ..( يتذكر ) وضاح..لا لا دعه في مفارقة ..هؤلاء غربوا الاطوار .. فان جاء منهم مكروة وحدي ..سابيع لهم البخور .. انهم رجال اخيار يحبون التعطير ..( يصعد الرابية . يقترب من باب الصومعة بعد ان يخرج شيئا من جيبه . يدق الباب بمدق ثقيل معلق ..ينتظر ..تفتح الباب يطل منها
شيخ .. ينظر الى مرجان باستغراب ..يتبعه الشيخ الاخر ..
مرجان ... ايها الرجال الاخيار هذا بخور مكاوي ذو عطر طيب أخاذ ..عطرو صومعتكم ..اجسامكم .. هذا من عطر الجنة .. لا اريد منكم نقودا (الرجلان صامتان ..) نعم بلا مقابل .. فقط اني جائع .. كسرة خبز ..إناء لبن ..مقابل هذا البخورالمكاوي .. ها .. ماذا تقولان ايها الرجلان الخيران ..؟ ارحما رجلا مزق الجوع احشائه ..] الرجلان الى بعضهما ثم يتقدمان من مرجان يأخذان منه ويبدوان بضربه ضربا مبرحا الى ان يغمى عليه ..يدخلان باب الصومعة ثم يغلقانه عليهما ويبقى مرجان لوحده على الارض يتلوى من شدة الالم .. يرخج وضاح منالمغارة مسرعا خائفا ..[
وضاح .. جدي .. اين انت ياجدي ..] يفتش في ارجاء المكان عن مرجان[ الدب ياجدي ..لقد هاجمني دُب .. ادركني ياجدي ..خلصني منه ياجدي ..( من فوق المغارة يظهر رجل ضخم كث اللحية والشعر ..يرتدي جبة مصنوعة من جلد الحيوان وفي وسط صخر غريب الشكل ..وكأنه انسان من العصر الحجري ..يطل على المكان بنظرة فاحصة .. يقترب من مرجان .. [
وضاح .. لاتاكل جدي ..جدي رجل طيب ..(الرجل الغريب يخرج من حزامه رقا فيه ماء يسقي قليلا منه مرجان .. ويصب شيئا منه على وجهه مرجان يستفيق قليلا .. ينظر الرجل الغريب )..
مرجان .. من انت ؟
الرجل الغريب .. انا انسان
وضاح .. كذب جدي .. انه دب مفترس .. اراد ان ياكلني
مرجان .. قل الحقيقة .. هل انت انس ام جان .. لاتؤذني وضاح .. انه ولد يتيم .. افعل بي ماشئت ولكن وضاح لا ..
الرجب الغريب .. ] يطيل النظر الى مرجان [ ما عجب الصدف يبدو ان القدر قد حتم على لقائنا وجمعنا مرة ثانية ..نعم انت ..
مرجان .. انا .. انا برىء ياسيدي .. لم اقترف جرما .. طيلة حياتي اعمل خيرا .. لقد ربيت العديد من الاطفال اليتامى وخدمت الناس باخلاص .. لم اخن احد .. لم اسرق .. لم اتي جرما .. اعفو عني سيدي
الرجل الغريب .. اذا انت اطعتني وعاونتني ؟
مرجان .. على الخير فقط .. اما على الشر فلا ..
الرجل الغريب .. كما عهدتك سابقا .. لم تتغير يامرجان ..
مرجان .. (بذهول) وتعرف اسمي ...؟
الرجل الغريب.. ( يطلق ضحكة مجلجلة ) انظر الي ..تفحص وجهي جيدا ..هذا الجرح وهذا الذي على كتفي ] ينزع الثوب على كتفه ينظر خالا مدورا [
مرجان .. سيدي نعمان
الرجل الغريب( نعمان ) .. بلا يامرجان ]تعانقا عناقا طويلا مؤثرا يقترب منهما وضاح مستغربا [ ها انذا نعمان بلحمه وشحمه رغم مرور كل هذه السنين ..سنين الغربة ..قل يامرجان ماذا حل بزوجتي ..وابنتي تركتها رضيعة ..هل هي حية الان ..( مرجان لا يجيب ..آه ما يقارب العشرين عاما ..لا بد انها كبرت واصبحت ثمرة ناضجة .. كل هذه السنين وانا احلم برؤيتها ..تكبر في ذهني يوما بعد اخر ..ما شكلها الان ..اريد ان ارها ..( يلتفت الى مرجان فيرى الدموع في مآقيه ) مرجان ما بك ؟ هل ماتت ابنتي ..( يمسك بمرجان بقوة ) قل هل ماتت
مرجان .. ارحمني ياسيدي ..القصة طويلة ..ومعقدة
نعمان .. مهما كان تعقيده قل ولاتخف .. تكلم يامرجان بصراحتك المعهود ولا تخف ..لك مني الامان ..
مرجان .. (يهدأ قليلا ) زوجتك ياسيدي سامحها الله ، قد اتضح لي بعد سفرك .. كانت تخونك مع صديق مخلص لك .
نعمان .. ( بذهول ) تخونني ..مع اخلص اصدقائي .. اخلص اصدقائك سرحان .
مرجان.. اجل هو سرحان .. الان لا ادري ماذا حل بها .. اخر ما علمت قبل ما طردوني وبعدها تركت المدينة واصبحت رحالة مثلك ..انهم اخذوا مني الطفلة وسلموها الى ملجأ الايتام ..
نعمان .. السفلة ..ياويلهم مني ..
مرجان .. فانقطعت اخبارهم عني .. ولا اعلم ما حل بهم بعد ذلك ( يقترب وضاح ) تعال ياولدي ..
نعمان .. ( الشر يتطاير من عينيه ) ومن يكون هذا الصبي ..؟
مرجان .. ربيته بعد ان فقد والديه .. لقد غُدر بهما ..
نعمان .. كما غُدر بي
مرجان .. واخذوه مني وادخلوه ملجأ الايتام قسراً
نعمان .. كما اخذوا ابنتي ..
مرجان .. ولكني خلصته بطريقة ذكية
مرجان .. اذن لم لم تخلص طفلتي منهم كما خلصت هذا الصبي
مرجان .. حاولت عدة مرات .. ولكنهم مسكوني واخذوا مني الطفلة وعاملوني بقسوة بعد ان رموني خلف اسوار المدينة جثة ممزقة .
نعمان .. لان لي سبعة ارواح ..كالقط .. حيث حتى أعيش مع المظلومين واشهد عذابتهم ..اي .. هذي قسمتي في هذه الدينا .. اية دنيا ..] فجأة .. يرق خاطف ..رعد صاعق .. رياح عاصف .. الجو يغير ويصفر حتى يحاكي لون الدم .. صراخ ونداءات واستغاثة آتيه من بعيد وضاح يصرخ من الخوف ويلتجا الى مرجان ..نعمان ينظر الى الافق [
مرجان .. ياستار ..يالله ..خيرها على الاخيار... وشرها على الاشرار ..( ويزداد البرق والرعد وهبوب الرياح )
وضاح .. جدي ستنقلب الدينا .. انا خائف
نعمان ..خسوف الشمس ....انظر ....
مرجان ...( ينظر الى السماء ) انها تتنبىء بشر مستطير ..تعالوا نصعد الرابية وندخل المغارة الى ان تمر هذه العاصفة العاتية الهوجاء ..هيا بنا ياوضاح وانت ياسيدي نعمان .. هيا ..( يصعدون الرابية نعمان ينظر باتجاه مصدر الضجيج .. واتجاه الغابة )
نعمان عجيب امر هؤلاء الناس .. في الطريق عندما جئت شاهدتهم يطاردون فتاة مسكينة بائسة وقد اخذتهم نشوة الانتقام ..اما الان فانهم يعودون مستنجدين .ما اعجبهم ( تقترب الضجة .. ويختفي نعمان )
اصوات .. الله اكبر ..الله اكبر .. الويل للمجرمين ..الويل للقتلة .. الويل للراجمين ..الويل للسفاكين ..] نفس الجمهرة التي مرت من هذا المكان .. كل منهم يلوح الاخر ويتهمهم بالفعلة الشنيعة .. قتل الفتاة [
ياقريب الفرج ..عال بدون بلايا درج
شاهبندر التجار .. القتلة .. السفاكون .. قتلوا نجمة ..
الفتاة الطاهرة البريئة ] برق ..رعد صاعق .. ريح عاتية .. سترك يارب ..يسجد مستهلا الى الله طالبا الغفران[
زوجة شاهبندر التجار .. ] وخلفها مجموعة من النساء يلطمن على صدورهن ويستغفرن الى الخالق ..الرعب والهلع بسيطر على الجميع
مجموعة من النساء .. غفرانك يارب ..سترك يارب .. يارب حفظك .
الزوجة ... انا برئية من دم نجمة البراءة الذئب من دم يوسف
العاشق ... انت امراءة العزيز .. انت المحرضة .. انت اول من رجم .. اول من رجمها حجرا حجرا حاداً ..فشج رأسها وسال فيه من الدم ..
الزوجة .. أخرس ايها الوضيع الفاسد
العاشق .. انا ام انت التي افسدت نصف سكان المدينة انت صاحبة المواخير والزاغير
الزوجة ] تلطمه على فمه ثم تأتي باستشارة الى النساء .. متهجمة على العاشق كالزنابير السامة [
العاشق .. آه .. الرحمة .. خلصوني من جوف العاهرات
] يهرب وخلفه النساء .. صاحب الشرطة ..وخلفه نفر من الشرطة يستغفرون ربهم ويلقون باللوم على بعضهم البعض [
صاحب الشرطة .. انا عبد المأمور.. ( يشير الى الشاهبندر التجار ) انت عالم بالصدر ...انا عبد المأمور
مجموعة الشرطة .. ( تردد ويشير الى صاحب الشرطة ) نحن عبد المأمور .. ياكريم ياغفور
صاحب الشرطة .. انا عبد المامور .. (الشرطة ترد خلفه وتشير عليه ) ياكريم .. ياغفور .. امامك المحضر الماجور ..
شاهبندر التجار .. تتهمني بالتحريض ايها الصعلوك ..انا مأجور ..ام انت ايها المرتشي صاحب خانات الدعارة والفجور ..
صاحب الشرطة .. بأمر ياشاهبندر التجار .. ولا تاوه لمن
ياشاهبندر التجار ..
شاهبندر التجار .. خسئت اغرب عن وجهي واتركني واستغفر ربي .. شتنقلب الدنيا ..(بهمس ..انت هس ..وانا هس ، صاحب الشرطة يفهم معنى كلامه فيسكت على مضض )
فلاح ... كما انقلبت على قوم لوط ..؟
شاهبندر التجار ... من هذا الصعلوك
صاحب الشرطة .. انه من قوم لوط ياسيدي
شاهبندر التجار .. اعدموه وبذلك نقضي على قوم لوط وننظف المدينة منهم لننال رضا الحورية نجمة .. حتى يرضي عنا الرب اعدموا اللوطي ..
مجموعة من الغوغاء .. (تصرغ ) طهروا المدينة من قوم لوط .. طهروا المدينة من قوم لوط ..اعدموا اللوطي ..
الفلاح ..انا فلاح فقير ايها الناس ..انا رجل بائس ..
] يشتبك الحابل بالنابل ... الهرج يسود المكان ..يسمع صوت رخيم قوي وكأنه قد انبعث من اعماق الزمان .. انه صوت مرجان[
صوت مرجان ..ايها الانسان ..ياغادر الانسان ..اسمع صوت الرحمن ..تهدأ حركة الناس ( يدخل العاشق بدون سرول وخلفه النساء )
العاشق .. انقذوني منهن ياكرماء ..يانجباء ..] يتجه صوب زوجة التاجر ويقبل يدها [ سيدتي التوبة ..انقذيني ..
الزوجة.. اسكت ..( تأتي اشارة تتراجع النساء.. )
صوت مرجا ... ايها الانسان .. انظر حولك ماذا ترى ..(الكل يدورون في المكان خائقين )
الفلاح الثاني ..انخسف الشمس
الفلاح الاول ..(انظروا)القمر .. هل رايتم قمرا في النهار ؟
الفلاح الثالث .. (يأتي من البعيد مهرولا ) إنشقت بطون البقر..
شرطي .. (يأتي مسرعا ) وتطاير في الهواء الشجر ..
الجميع .. (بخوف ) يا ستار ياربي ..قادر على كل شيء قدير
شرطي اخر ...انظروا .. لقد تشققت الارض وتحولت أي اخاديد وحفر ..سترك يارب ..
الجميع .. ياحافظ يا ستار ..ابعد عنا هذا الشر المستطار
شبيه صوت مرجان .. انظروالى قمة جبل القمر ..
شاهبندر التجار ..ما هذا الشيء الابيض على قمته .. نعم انه كالنور .. نجمة تحولت الى نجمة ..كانها ومضة نور على قمة الجبل
صوت مرجان .. اجل نور .. انها نجمة انها قمة هذا الجبل المقدس .. هذه الضجة .. انتم قتلتم البراءة
المجموعة ..استغفرك يارب ... الغفران الغفران الغفران ..
صوت شيبه وضاح .. (صوت ناعم كصوت النساء ) ..انا نجمة الصبح ..انا ضوء الفجر ..انا زنبقة الغابة .. انا البريئة المسكينة ..لم أزهقتم روحي .. لقد غضب عليكم ابي ..الجبل وكذلك في الغابة ..لم ..لم ..فعلتم فعلتكم الشنعاء .. لم ...؟ ( يتلاشى الصوت ..بكاء وعويل النساء ) .
الفلاحون .. انها .. قديسة .. قديسة .. غفرانك يارب ..
الاخرون ..غفرانك ..
صوت مرجان .. اذهبوا واستغفروا واشعلوا البخور والشموع انذروا النذور .. انصفوا المظلوم ..اشيعوا الجياع ..اكسوا العريا..
صوت اخر غيظ .. (صوت نعمان ) وبعد ان تعملوا كل ذلك اجلبوا معكم كلما ملكت ايمانكم من ذهب وفضة واحجار كريمة وادخلوا الغابة المقدسة ..انها ام نجمة .. ولكن تدخلوها فرادي ..كل منكم يدلي على اعترافه امامها ثم يدخلها مع هداياها ويخرج من جبهتها الثانية بلا ذنوب .. بلا ذنوب ..
الجميع .. (يصرخون ) بلا ذنوب ايها الصوت المقدس
صاحب الشرطة ..هيا ايها القوم الى المدينة .. لننفذ الوصية وبذلك نرضي الغابة والجبل عسى ان تعفو القديسة عن مدينتنا...
الجميع .. ها ..( المجموعة تتجه نحو المدينة وهي تردد )
ياقريب الفرج عال بلايا درج
عبدك المظلوم يطلب منك الفرج
] يسيرون في الطريق المتعرج بين التلول الذي يوصل الى المدينة المدينة .. تختص المجموعة ..تخرج
مرجان ... مضافة .. ولكن لم تخبرني بها .. ما الحكاية .. لا نريد ان نقترف جرما باسم العدالة
نعمان .. ( منكرا ) هيا بنا .. سأحكي لك تفاصليها ونحن في طريقنا الى الغابة .. هيا .. اصبر حتى اخرها وستعرف النتيجة ..اصبر يامرجان
وضاح .. جدي .. أرايت ياصاحب الملجاء ( يضحك) انه كالفار المذعور كاد يموت من الخوف ..( يسمع صوت من بين الاشجار ينتبه لمصدر نعمان .. يقفز الى الرابية كالذئب .. يشد خنجره .. يقفز في وسط شجر تحت التلة ..بعد لحضات يخرج من بين اغصانها صاحب الشرطة وقد امسك به نعمان وخنجره على رقبته ايها الارنب ( يصرخ ) لا .. لا تقتله لا احب القتل ..لا احب فنظر الدم ارجول ياسيدي ..ظلام
نعمان .. انت رائع يامرجان كما عهدتك سابقا صوت رخيم قوي كصوت التاريخ ..
مرجان ( بتعجب ) صوتي انا .. انا لم انطق بنبت شفة
نعمان .. نعم صوتك ..كانني لا اعرف صوتك .. اتذكر عندما كنت اصغي اليك في المقهى عندما كنت تقص علينا القصص ابو زيد الهلالي وعنترة كنت تسحر بصوتك الرخيم ..
مرجان .. والان ..لا وانت .. تذكر صوتك لما كان سابقا يحلم بعالم جديد .. ملىء بالحنان معبرا عن معان سامية .
نعمان ..وانا كذلك ..عجيب .. من الذي قلد صوتي انا لم انطق بكلمة لحد الان
مرجان ..ربما الحورية .. لانها كانت تحبنا فقلدت اصواتنا ..
نعمان.. يالتني كنت فداء لها ..طفلتي العزيزة لقد ذاقت مره المرار والعذاب ما ذاقت واخيرا فعل هؤلاء المتوحشون ما فعلو ابها ..عندي خطة
مرجان .. ( مفكر ) .. ها .. صحيح .. كيف .. ؟
نعمان .. انا اختلف عنك وعن الاخرين .. عندي حاسة بشرية مضافة .
مرجان .. اذا انت .. ملكت هذه الحاسة الخاصة كما قلت ..اذن فكيف بالافراد الاخرين ؟ اذن قضيتك هذه شاذة ..ونحن لا نقيس المبادىء او القواعد على الشواذ .. أي يجب ان نضع القواعد على خالات شاملة .. والاصح ان نقل نسبية .. نسبتها قريبة من الكمال ..
نعمان ..( يتهرب من منطق مرجان .) على اية حال الكمال دعه لك .. ( يخرج من جيبه اذنا بشريه ) ما اصفر اذن هذه صاحب الشرطة ..كانها اذان فار ( تضحك ) ولذا تراه يجيب الانصات على ما يقول الناس ..
مرجان .. ارجوك .. ارجعها الى جيبك ... لا احب رؤيتها ( يشمئز ) آه منظر القطع والصراخ والدماء ..
نعمان .. أردته ان يشعر بالم الفعل الذي يجربه على غيره من الناس .. (ينظر الى الاذن المقطوعة ..) انه قطع اذن لاغير ..فكيف بتقطيع الاوصال وسبل العيون وكي الاجساد بساخ نارية .. انه فقط قطع اذن
مرجان ... ( بينته الحالة ) جل الظلام .. اين وضاح ..
نعمان .. اظنه ..في الغابة يتفرج على صاحب الشرطة وثيابه الممرغه في الوحل ..
مرجان ..] يحاول الذهاب الى الغابة [ سأذهب اليه ..
نعمان .. دعه وشأنه ..هؤلاء ..الاشرار حصتي ..
مرجان .. ولكن ربما قد تمكن من فك رباطه ويؤذي الصبي
نعمان .. لايقدر ] يخرج وضاح من الغابة راكضا [ ها هو الصبي قد جاءك فرحاَ.
وضاح .. عمو نعمان ..عمو نعمان .. لقد ركبت على ظهر صاحب الشرطة ..وقد قال لي بانه سيكون مطيتي ويدور بي ارجاء الغابة ان انا حللت وثاقه ..
نعمان ..وهلت فعلت ..؟
وضاح .. لن افعل ..لانه لا يقدر على خداعي .. ان ظهر انه ثعلب ..فانا ذيله (ضحك ) ركبت على ظهره وزحف وانا فوقه على ركبتيه ومنكبيه على مسافات طوبلة حتى ان ملابسه قد تمزق مكان ركبتيه وكوعيه (ضحك).. عمو نعمان هى اكملت لي حكايتك قلت لي ان السفينة قد غرقت بكم في وسط البحر نتيجة اعصار رهيب وبعدها ابتلعت حوته وضللت سابحا في بطنها ثلاثة ايام ثم زاغتك الحوته من بطنها على الجرف .. او بعدين ..
نعمان .. ساحكي لك مختصر مفيد .. احببتني حورية البحر
وضاح .. وكيف تكون هذه الحورية
نعمان .. قلت لك ساحكي مختصر مفيد ..هذه الحورية راس راسها فتاة وجسمها جسم سمكة ..وظللت معها سبعة اشهر اعيش في عمق المحيط .. في مدينة الحوريات ..
وضاح .. وهل تزوجتها ..
نعمان .. لا .. وهل يتزوج الانسان سمكة ..
وضاح .. ولكنك قلت ياعمي ان رأس فتاة .. وكما ادري ان اساس المخلوق رأسه ..
نعمان ..( يضحك باحراج ) سيجتك عن تسأئلا من هذه مرجان ..
مرجان ... فيما بعد وليس الان .. بيني وبينك ياوضاح .. العم نعمان الان .. تعبان دعك من ذلك ..
وضاح .. وكيف عبرت البحار السبعة .. ووصلت الينا ياعم نعمان هل عبرا سباحة ..؟
نعمان .. (مضطرا ) لا .. الحورية طلعت بنت الحلال .. اسعفتني على ظهرها وعبرت البحار السبعة ووضعتني على الساحل ،وها انا امامك الان .. الا يكفيك هذا ياوضاح ..
مرجان .. كفى تطفلا ياولدي ..
] نقر على الدفوف ..اصوات تكبر باسم الله ..اخرى تطلب رجاء تغني بايقاع موحد ..تقترب ..هذه الاشياء .. والاصوات من مكان من بعيد يشاهد صواري الاعلام ملونه ..[

الاصوات .. ياقريب الفرج ... عال بلا الدرج
عبدك وقع في ضيم .. منك الفرج
نعمان ..( يقترب من مرجان باهتمام وجدية .. اسمع مرجان حانت اللحظة الحاسمة ووالفرصة الذهبية ..دعنا نتسابق الزمن وننفذ الخطة ..
مرجان .. انت تحيرني .. ايه فرصة ؟( نعمان يصعد الى الرابية ثم ينظر .. ويتزلقها )
نعمان ... لا تتغابى يارجل ..عهدي بك ..رجلا قبل ان يذهبوا انهم مذنبون وان القديسة التي قتلوها بالرجم قد غضبت عليهم ...
مرجان .. هذا ما كان ..
نعمان ... وقلنا ايضا انهم اذا ارادو غفرانها والتكفير الى ذنوبهم ان يرجعوا محملين بهدياهم الثمينة وما ملكت ايمانهم ...
مرجان ... انت قلت لهم هذا ......
نعمان .. انا وانت كلنا واحد .. تعال فرصة العمر جاءت .. بين ايدينا .. رهينة ثمينة ( يخرج من جيبه اذن صاحب الشرطة )
مرجان ... الاذن وحدها الان لاتساوي شيئا ..
نعمان .. لا الاذن دائما صاحب الاذن ... اذا اطاعنا صاحب الشرطة ونفذ ما نوصيه به نكون قد سرنا بالخطة الى النهاية بنجاح ....
مرجان ..وكيف ...
نعمان ... تعال معي الى داخل الغابة وستفهم ما بذهني اشرحه لك بالتفصيل
وضاح .... وانا ياعمي
نعمان .. وانت كذلك ياوضاح .. لانك جزءا مهم من الخطة .. هيا ..انهم يقتربون من هنا ( الثلاثة يدخلون الى الغابة..يقترب قرع الطبول .. وصوت الدعوات ..تظهر الاعلام الملونة من خلف الروابي .. جميع الذين كانوا في المشهد الاول وهم يحملون صناديق وفرش مذهب وهدايا ثمينة يقتربون من الغابة الخوف والهلع توسط على تصرفاتهم [
مدير الملجأ ... الرحمة .. الرحمة ياحورية الجنة ..
شاهبندر التجار ...الغفران .. الغفران .. لقد حلت على المدينة اللعنة .. ارضها تشققت والشقوق صارت وديان ... وانقلبت العمارات والمباني والخانات وقتل بني الانسان ..
العاشق .. ياحبيبة القلب .. ارحميني .. ارحمي شبابي ( يبكي )
زوجة التاجر .. انما الام الملومة .. اغفري لي يابنيتي.(تبكي )
الفلاحون الفقراء .. نحن لم نفعل شيئا اننا ابرياء .. قادنا هؤلاء .. زينوا لنا الاشياء .. الغفران ياطهر النساء ..( معهم حميرهم . واغنامهم ودجاجهم )
شاهبندر التجار ... كلها من الشيطان الرجيم... هو الذي أتهم هو الذي اذاك ..وطاردك بشياطينه انه الشيطان الاكبر .. صاحب الشرطة ..اه احترقت بيوتنا .......
المجموعة .. اجل الشيطان الاكبر صاحب الشرطة ..احترقت المدينة
شاهبندر التجار .. اين هؤلاء الان ..؟ يعلم المذنب الاكبر .. لقد فعلها وهرب ..اغفري لنا يانجمة .. اعفي مدينتا المنكوبة .. الشيطان الذي خان هرب وترك ذنوبه في في رقابنا
المجموعة .. اجل .. لقد هرب الشيطان الاكبر وترك ذنوبه في رقابنا ..
] يخرج لهم من بين اشجار الغابة صاحب الشرطة وقد اختلف مظهره .. وصار شكله كشكل مهرج ..يصرخ باعلى صوته ويقفز قفزات عاليه في الهواء بمبالغة وحركات بهلوانية [
صاحب الشرطة .. انا لست شيطان يابني الانسان ...
انا جئتكم رسول الجان ... ابلغكم عن كلمات شاهدت وكان .. في مختلف الازمان .. انا بهلول ياانسان ..
المجموعة ... ( تتراجع خائفة باحافظ ..ياكريم ..يارب سترك ..صاحب الشرطة على شكل جان .. هذا بهلول الزمان .. )
صاحب الشرطة .. اسمعوني ..وافهموني ..وبعد ذلك اذا افهمتم صدقوني ..
انشق الجبل شق هائل وصار خرج لسان من نار من وسط هذا الشق الهائل يقذف حمم من حجر واخذ يصيح ... الويل للاشرار الذين لطخوا اوجه ابنتي نجمة العار ،] المجموعة تقرأ الادعية [ واخذ يصرخ ويبكي كالمطر المنهمر .. واخذ يلطم على هذا الخد واخرى على الخد الثاني حتى ادمى خديه ( المجموعة تستغفر بها ) وبعدها قال بصوت رزين هادىء ،محذرا ( اصوات منكوبة ..نعم ..نعم ..كفروا عن خطايكم قبل اخرتكم حتى ترضي عنكم الحورية .. ليقف كل واحد منكم امام الغابة المقدسة اثمره ما يملك .. قبل كل شيء .. يعترف اعترافا كاملا بذنوبه وما اقترفه يداه ولسانه ..وبعد ذلك يدخل الغابة المقدسة ومعه هداياه ثم يخرج منها أي من الجهة الاخرى وقد غسلت ذنوبه وتطهر قلبه وتنقه روحه ..ياقوم ..انا مامور ..وهذه وصيته ..وصيته .. جبل القمر اءنبئته الحورية ما ما انا الا بهلول .. بهلول (يختفي في الغابة مسرعا ..) هرج ومرج بين المجموعة منهم من يستنفر واخر يتهم وبعضهم يحاور .. وتهدأ المجموعة بعد اشارة معينة من شاهبندر التجار
شاهبندر التجار ... سكوت .. اصغوا الى حديثي الان ..
اجل هذا مدير الشرطة والذي قدر رضع مع الجان ..واني لان متأكد من ذلك بعد ان استرجعت في ذهني .

مسرحية ( نجمة الذيل ) المذنب هالي

  
طه سالم
  





هناك اعتقاد شعبي عندما تظهر ( نجمة أم الذيل ) هي نفس الاسم العالمي ( المذنب هالي ) ... نذير شؤم ... إذ نعتقد بنزولها وهي تحمل معها الشياطين ، وهذا بدورها تقتل وتميت كلما هو حي من زرع وضرع وبالأخص الأطفال تصيبهم بأمراض قاتلة ، ولهذا السبب تراهم يضعون حيواناتهم تحت بنايات مسقفة وكذلك تراهم يطلون وجود أطفالهم بأصباغ ذات ألوان غامقة ليدخلوا به شر ما أتت به هذه النجمة ...




أن مجرد اختراع آلة مثل مانعة الصواعق من قبل بنجامين فرانكلين كان لوحده أن يدحض كل الخرافات التي مرتبطة بالبرق معتبرة إياه من العقاب الإلهي .وكذلك الخرافة المتعلقة بنجمة أم الذيل .


المنظر : خلاء ، بعض السكون تكون هذا الخلاء طريق ملتوي متعرج مسلوك بين هذه التضاريس على مسافة تظهر قمة جبل واطراف أشجار عالية كثيفة دالة على ان هناك غابة ينتصب معبد قديم على احدى الروابي أعمدة من المرمر تحيط بباب هذا المعبد .ولنطلق عليها ( الصومعة ) .
يظهر من الطريق المسلوك أثنان .رجل وصبي .الرجل ذو بشرة سوداء داكنة وفرة شعر بيضاء (مرجان ) في الستين من عمره .اما الصبي . فهو نحيف كالقصبة يرتدي ثوبا باليا ..يدخلان خائفين . قف ليل .. الهزيع الاخير من الليل .

الشيخ (مرجان ). ( للصبي ..بهمس ) : يظهر ان المكان خال ] ينظر الى الصومعة [ آ .. الصومعة ..حسن نحن بعيدون عنهم ..( يلتفت الى الخلف ) آه فيها المدينة الى حدة .. كم انت قاسية بأبنائك على أبنائك .. تعال .يا فتى .. وضاح .. تعال يبني ( الفتى اسمه وضاح ) .
وضاح : ( يبدو خائفا تعبا ) أني خائف يا جدي ...
مرجان .. لا تخف يابني ..
وضاح .. ( ينظر إلى الصومعة ) ما هذه يا جدي .. انها تخيفني .
مرجان .. انها صومعة
وضاح .. يسكنها ذئاب
مرجان .. بشر يا ولدي
وضاح .. مثل أولئك الذين تركناهم في المدينة .. ؟
مرجان .. هم أنواع وألوان وأجناس وطبقات ،ولكنهم كما يقال كلهم بشر يا ولدي .. تعال هنا ، لنسترح قليلا ..
وضاح .. صورة ذلك الرجل .. صاحب الملجأ .. تلاحقني والقرباج .. قرباجه يرقص على ظهري ..
مرجان .. لا تخف .. أسترجعك منه واختفيا ولو قلب الدنيا بحثا لن يعثر عليك ..
وضاح .. آه .. ما أطيب قلبك ياجدي .. جدي اريد ان اكون معك دائما كما في السابق ] يسيران في الطريق.. [ . جدي لماذا اخذوني عنوة منك ؟.. ألست جدي حقيقة .. سمعتهم يقولون انك لست بجدي ..
مرجان .. وضاح .. هم يقولون ذلك ..
وضاح .. والحقيقة ؟
مرجان .. جدك بالعلاقة الانسانية .. جدك لانني احتضنتك وربيتك مرة ساعة ما غُدر بابيك رحمة الله ولحقته بأمك بأيام . فأخذتك كما يقال وانت (( ُحقة لحم )) أه .. مسكينة ماتت حزناً عليه
وضاح .. إذن .. أنت جدي الحقيقي .. لأنك أنت الذي ربيتني ..
مرجان .. هذي من وجهة نظر النفوس الطيبة اما الشريرة فلا ..
وضاح .. المهم أنت وأنا .. لا يهمني أمر ولائك .. جدي بصراحة ما هي حجتهم ذلك ؟ في اخذي منك ..
مرجان .. يقولون أنني رجل اسود ..
وضاح .. وانا ..؟
مرجان .. ولد ابيض .. لذا .. لايمكن خروج الابيض من الاسود .
وضاح .. ( ساخراً ) ماأعجب هذا القول .. هذا مردود ياجدي .. ألم يخرج اليها من الليل ؟
مرجان .. كيف .. ؟
وضاح .. الا يخرج اليها الابيض الوضاء من الليل الاسود الداكن عفوا جدي ..
مرجان ..( يعصر فاه مندهشا ) وربي أنت فيلسوف ايها الصغير ..
وضاح .. أنا .. ( يضحك .. يذهب مبتعداً .. يداعب حجرا.. يرميه .. ينظر اليه مرجان ويفكر بما قاله وضاح )
وضاح .. ( ملتفتا) الم يخلق الله الانسان ؟
مرجان .. بلا ..
وضاح على الانسان معرفة تعاليم خالقه
مرجان .. بعضهم يعرف واخرون يحرفون ..( يغير الحديث )الحديث طويل والكفرة اللذين يتمردون على تعاليم الخالق ايضا كثيرون .. والذين ظلمونا في الدنيا سنلتقي بهم الاخرة ونخفضهم من انوفهم واذنهم ..
وضاح.. ( يضمده .. ) وانا ساعض صاحب القرباج .. مدير الملجأ من.. ( يهمس بخجل في آذان مرجان ..ثم يفرقان في ضحك صاخب )
مرجان ..مكان حساس .. تعال يابني .. أنت جائع عندجي كسرة خبز.. يفتش ثنايا ثوبه فلا يعثر على الخبز أين كسرة الخبز أين هي .. ربما وقعت مني حينما كنا نركض .
وضاح .. ( يبتعد عن مرجان يمظر الى السماء بذهول ..) اين القمر .. ذهب القمر ..
مرجان .. اختفى
وضاح .. لماذا ؟
مرجان .. أنظر .( يشير الى الافق ) لان الشمس ستشرق ..
وضاح .. وهل خاف القمر من الشمس كما خفنا نحن من مدير الملجأ والشرطة واختفينا..
مرجان .. ربما .. اسمع .. ساحكي لك حكاية.
وضاح .. حلوة ..
مرجان سأحكيها لك في يوم من الايام تخاصم القمر مع الشمس .. فغير احدهما الاخر .. القمر غير الشمس وقال لها أنت قرعة .. وردت الشمس وانت اعور (ويضحك وضاح.. ).
وضاح .. والقمر ؟
مرجان .. رد عليها وقال مغتاظا .. لو لم اكن بعين واحدة .. أي لو كنت بعينين أثنتين لجعلت الليل نهارا .. وضوئي الساطع اعمي عيون الناس ..
وضاح.. وبم اجابته الشمس..
مرجان .. اجابته الشمس يصوت هاديء ورزيل ..اني لو لم اكره قرعة لشعلت الكون بناري اللاهبة واحرقته وانت من ضمنه ايها القمر المسكين الم تستمد ضوئك مني ؟ (يضحكان ) فخاف القمر من الشمس وانهزم .
وضاح .. واين اختفى من نار الشمس
مرجان .. في بيته
وضاح .. وهل يوجد للقمر بيت ؟
مرجان .. لا ادري .. ولكن نحن ننام في الليل وهو يسهر..ونحن نصحو في النهار .. وهو ينام .. أين ينام .؟ لا احد ادري .الا يكفيك هذا ..
وضاح .. ( يضع راسه في حضن مرجان .. ) اما انا ياجدي فسأنام في حضنك وعندما اكبر سافتش وادور وادور في كل مكان حتى اعثر عليه وننام انا وانت في بيت القمر
] الصبي يغفو[
( يسقط شهب لاهب من السماء وخلفه ذيل طويل من الضوء اللاهب .. مرجان يبدو عليه الارتباك )
مرجان .. بسم الله الرحمن الرحيم .. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم سترك يارب .. نجمة ام الذيل ..؟
وضاح .. (أي جدي ) ما بك .. ينظر الى السماء اما هذا ياجدي ..؟
مرجان .. لا شيء ياولدي
وضاح .. اقرا في وجهك الفزع والخوف .. خفت من هذه النار الساقطة من السماء .. انها بعيدة لن تقع علينا .. ؟
مرجان .. لا تنظر اليها ياولدي .. ضع راسك هنا ( يشير الى صدره ويضع راسه وضاح على صدره مرجان .. هذا يبحث عن شيء حوله .. فيلتقط حجارة من الارض )
وضاح .. ماذا تفعل جدي حجارة حمراء .. ( جبين وضاح ماذا تفعل ياجدي .. ؟ مال الحجارة خدشت جبيني ، وبعضها سقط في عيني ( يحاول مسحها بكفه )
مرجان .. (يعترضه) لاتسمحها ياولدي .. لهذا اللون الذي في الحجارة يبعد عنك الشر
وضاح .. أي شر؟
مرجان .. شر هذه النجمة اللاهبة ] نجمة ام الذيل [
وضاح .. وهل فيها شر ؟ وما هو ياجدي ..
مرجان .. يقال عندما تظهر هذه النجمة ام ذويل وتسقط على الارض .. تحرق العشب والاشجار ويبيس الاثمار وتهلك البقر والاغنام والانعام .. و و ... ( يتردد )
وضاح .. و .. ماذا ياجدي .. قل
مرجان .. وتجف ضرع الامهات .. ويصيب الاطفال بالسقم والامراض .. وظهورها ياولدي شر مستطر على البلد واهله .
وضاح .. ولماذا افركت هذه الحجارة الاحمر على صدغي
مرجان .. حتى اطرد عنك شر .. يارب استر ( ويغطي وجه وضاح بعباءته نم ياولدي وتاخذه الغفوه )
مرجان .. عند ما تكبرياولدي .. وتصبح بعمر الرجال ستغرقك الهموم .. ولكن نم الان واحلم بالقمر .. (يغفو مرجان مع وضاح تتغير الانارة دلالة على مرور الوقت .. صارت الظهيرة .. باب الصومعة الثقيل يفتح فيصدر صريرا مخيفا .. يخرج من الباب رجلين حلقين الرأس ..يلبسان دثارا بدائيا خشنا .. ينظران الى الفضاء .. ]مع صوت صرير الباب استيقظ مرجان ويشاهد مجرى الاحداث [
الشيخ الاول .. لا احد - ]كل من الشيخين يلبس قلنسوة ..اي طاقية خاصة يلبسها حاخامات اليهود [
الشيخ الثاني .. لا احد
الشيخ الاول .. انظر ارى حريقا هائلا .. مخيفا
الشيخ الثاني .. أين ؟
الشيخ الاول ..المدينة تحترق
الشيخ الثاني .. (ينظر .. ) صدقت .. أنها المدينة ..تحترق
الشيخ الاول ..تحترق ..هذا جزاء كل من يتمرد على ارادتنا ..
الشيخ الثاني .. أحسن صنعا ..
الشيخ الاول .. من هو ؟
الشيخ الثاني .. (بخبث ) صاحبي .. الذي ارسلته .
الشيخ الاول .. ها .. فهمت .. بل الاحسن لو أفلت منهم والا ..
الشيخ الثاني .. لا تخف .. (تبسم وهو ينظر الى الطريق ..) قد افلت منهم .. ها هو قد جاء ..( يأتي من الطريق رجل .. ملابس قد اسودت من جراء دخان الحريق .. يقترب من الشيخين يباركهما الشيخ الاول يأخذه في احضانه ..هذا يأتي بإشارة من عينه ذات معنى الى صاحبه .. يخرج هذا سكينا ذات نصل طويل يغرزها في ظهر الرجل .. يطلق الرجل خرقة مكتومة يفتحان باب الصومعة ويدخلان معها جثة الشخص المقتول ) ثم يوصدان بابها .. مرجان يقف مبهورا مما شاهده .
مرجان .. بسم الله الرحمن الرحيم ..ما هذا .. هل ارى حلما .. ( يفرك عينيه بيديه ) .. ام حقيقة .. لا .. ( يكذب عينيه ) لا لا .. حلما.. الباب كما كان منذ ان اتيت .. موصدا .. وهو الان موصد .. ولكنه قد فتح و.. ( مفكرا ) ربما احلم ..( يفتح راس وضاح على صخرة وينزل من على الرابية .. ( يسمع من على مسافة بعيدة صراخ وضوضاء .. بتلفت الى مصدرها .. تاتي من بعيد فتاة بثوب ابيض مخرق وشعر طويل .. الفتاة بعمر الزهرة .. نحيلة العود .. ذات جمال شاحب .. تقترب خائفة .. ترى مرجان .. يصيبها يذهل لرؤية الفتاة.. الفتاة تهدأ عندما ترى مرجان .. مرجان يحاول الاقتراب منها.. تبتعد الفتاة .)
مرجان .. ( مهدأَ اياها ) ياطفلتي ..لاتخافي .. أهدئي ..
الفتاة .. ( تحاول النطق فلا تتمكن .. تشير اليه إشارات غامضة ..أ....أ...........
مرجان .. أنتي فتاة طيبة .. ملامحك قريبة في ذاكرتي ياطفلتي من انت ..ولماذا أنت خائفة ..
الفتاة .. ( تشير خلفها الى الطريق وهي مذعورة خائفة )
أ......أ... ( يقترب الصراخ والضجيج .. ويحاول الاقتراب مرجان منها .. تفلت من بين يديه ثم تذهب مسرعة .. تختفي بين التلال باتجاه الغابة وقمة الجبل . يقترب الصراخ والضوضاء .. وضاح ينهض من نومه فزعا )
وضاح .. جدي .. أين أنت ياجدي .. لقد جاؤوا ياجدي
مرجان .. اختبىء .. اختبئي ياوضاح داخل المغارة القريبة هناك .. ( وضاح تخيفيني في المغارة خائفا .. مرجان يضع وجهه بالخرقة البالية التي يلفها على بطنه تقترب الضجة .. تلوح جموع من الناس بينهم الفتى وبينهم الفقير .. والفلاح البسيط وكذلك صاحب الشرطة ووجهاء الناس ..حشود كبيرة من الناس .. وهم بحالة هياج وغضب )
شاهبندر التجار .. ( يتقدم ومعه زوجته .. في عربة يجرها انسان الجموع حوله .. يتقدم العربة صاحب الشرطة .. يصرخ أمسكوا بالفاجرة .. لقد احرقت خانات البضائع ..كل اموال وبضائع التجارة اتت عليها النار.. الويل للمحرقة .. نجمة .. للمجرمة نجمة .. نجمة .. الشريرة ..
زوجة التاجر .. أحرقت معارض الازياء .. امسكوا المجرمة أحرقت كل مخازن البضائع في المدينة
صاحب الشرطة .. نعم ياصاحبة العصمة ..امرك ياسيدي شاهبندر التجار .. سنمسك بها ..
التــاجر .. متى .. وكيف .. وانت تتمشى ..معنا .أسرع
مدير الملجأ(يحمل قرباجا) .. ياصاحب الشرطة .. هذه الساقطة ،احرقت ملجأ الايتام الذي رعاها منذ طفولتها ورباها أهذا هو جزاء الاحسان ياناس .. أمسك بها صاحب الشرطة .. سأمسك بها سيدي .. رجال قد سدوا كل الطرق عليها ..
فلاح (1) .. أحرقت اكواخنا .
فلاح (2) .. أحرقت مزارعنا .. الحنطة .. الشعير ..
التاجر .. احرقت اجران الحبوب .......الغلة
العاشق .. الفاجرة .. لقد افسدت روحي .. افسدت سلوكي ،امرضتني ،ارجموها ( يمرون من المكان وهم يصرخون ويتوعدون ويمرون من امام مرجان المتخفي )
زوجة التاجر .. لا ترحموها .. اذا امسكتموها ..ارجموها ..ارجموها..بلا رحمة ..
الجميع .. (يصرخون بهستيريا ) ارجموها .. ارجموها ..
زوجة التاجر .. وقت المجارة أدفنوها ..
الجميع .. أدفنوها .. ( يذهبون خلف الفتاة مسرعين ..يتاخر رجل شيخ عن المجموعة يقترب من مرجان )
مرجان ... مالحكاية ياعبد الله ..
الرجل .. فتاة فاسقة مجنونة احرقت المدينة ..
مرجان .. ( مع نفسه ) هذه والفتاة المسكينة ؟
الرجل .. هل رايتها
مرجان.. لا لا فقط كنت اتسأل .. وهل رآها احد وهي تقوم بعملية الحرق ؟
الرجل .. لا احد يدري .. ولكن شاهبندر التجار وزوجته المصون هم الذين شاهداها .. وكذلك مدير الملجأ
مرجان..وانتم ؟ اعني جمهرة الفلاحين ..
الرجل .. لا .. وهل تريد ان تفتح لي محضر تحقيق ..اتركني وشاني ايها الرجل .. عني ان لا تفوتي فرصة المشاهدة لحظة الرجم .. ] يتبع جماعة ويبقى مرجان واجما [
مرجان.. الحريق ..] يلتفت الى باب الصومعة [ فتح الباب ..خرج اثنان .. جاء آخرون المدينة ..سمعتهم يقولون تحترق .. هذا حلم . ام حقيقة (يتذكر ) آه .. سكين ذات نصل طويل .. طعنوه الرجل في ظهره ..الثلاثة يختفون خلف ذلك الباب الثقيل .. آه .. هذا ليس حلما ..هؤلاء المجانين اللذين تملا قلوبهم الاحقاد ويريدون الانتقام من هذه الفتاة .. الحرائق ..كل شيء يدور امامي كعجلة مسرعة ..لا اقدر تشخيص تفاصيلها ..الفتاة هذا الوجه البرىء..العينان ..الملامح ..كلها تذكرني بفتاة صغيرة ربيتها في احضاني وسقيتها بيدي ..اتكون هي أبوها تعمان .. الله يذكره بالخير .. عندما سافر بتجارته واوصاني ..كانت طفلة صغيرة ..آه من امها الفاجرة هي أيضا ..لا لا .. لقد ..اختلطت على الاشياء والصور ( يرجع خائبا.. ) آه اني جائع .. كنت اظنهم يطاردوننا (ينظر الى باب الصومعة ) اني جائع وكذلك وضاح ..سأدق بابهم علهم يعطوننا حسنة ..( يتذكر ) وضاح..لا لا دعه في مفارقة ..هؤلاء غربوا الاطوار .. فان جاء منهم مكروة وحدي ..سابيع لهم البخور .. انهم رجال اخيار يحبون التعطير ..( يصعد الرابية . يقترب من باب الصومعة بعد ان يخرج شيئا من جيبه . يدق الباب بمدق ثقيل معلق ..ينتظر ..تفتح الباب يطل منها
شيخ .. ينظر الى مرجان باستغراب ..يتبعه الشيخ الاخر ..
مرجان ... ايها الرجال الاخيار هذا بخور مكاوي ذو عطر طيب أخاذ ..عطرو صومعتكم ..اجسامكم .. هذا من عطر الجنة .. لا اريد منكم نقودا (الرجلان صامتان ..) نعم بلا مقابل .. فقط اني جائع .. كسرة خبز ..إناء لبن ..مقابل هذا البخورالمكاوي .. ها .. ماذا تقولان ايها الرجلان الخيران ..؟ ارحما رجلا مزق الجوع احشائه ..] الرجلان الى بعضهما ثم يتقدمان من مرجان يأخذان منه ويبدوان بضربه ضربا مبرحا الى ان يغمى عليه ..يدخلان باب الصومعة ثم يغلقانه عليهما ويبقى مرجان لوحده على الارض يتلوى من شدة الالم .. يرخج وضاح منالمغارة مسرعا خائفا ..[
وضاح .. جدي .. اين انت ياجدي ..] يفتش في ارجاء المكان عن مرجان[ الدب ياجدي ..لقد هاجمني دُب .. ادركني ياجدي ..خلصني منه ياجدي ..( من فوق المغارة يظهر رجل ضخم كث اللحية والشعر ..يرتدي جبة مصنوعة من جلد الحيوان وفي وسط صخر غريب الشكل ..وكأنه انسان من العصر الحجري ..يطل على المكان بنظرة فاحصة .. يقترب من مرجان .. [
وضاح .. لاتاكل جدي ..جدي رجل طيب ..(الرجل الغريب يخرج من حزامه رقا فيه ماء يسقي قليلا منه مرجان .. ويصب شيئا منه على وجهه مرجان يستفيق قليلا .. ينظر الرجل الغريب )..
مرجان .. من انت ؟
الرجل الغريب .. انا انسان
وضاح .. كذب جدي .. انه دب مفترس .. اراد ان ياكلني
مرجان .. قل الحقيقة .. هل انت انس ام جان .. لاتؤذني وضاح .. انه ولد يتيم .. افعل بي ماشئت ولكن وضاح لا ..
الرجب الغريب .. ] يطيل النظر الى مرجان [ ما عجب الصدف يبدو ان القدر قد حتم على لقائنا وجمعنا مرة ثانية ..نعم انت ..
مرجان .. انا .. انا برىء ياسيدي .. لم اقترف جرما .. طيلة حياتي اعمل خيرا .. لقد ربيت العديد من الاطفال اليتامى وخدمت الناس باخلاص .. لم اخن احد .. لم اسرق .. لم اتي جرما .. اعفو عني سيدي
الرجل الغريب .. اذا انت اطعتني وعاونتني ؟
مرجان .. على الخير فقط .. اما على الشر فلا ..
الرجل الغريب .. كما عهدتك سابقا .. لم تتغير يامرجان ..
مرجان .. (بذهول) وتعرف اسمي ...؟
الرجل الغريب.. ( يطلق ضحكة مجلجلة ) انظر الي ..تفحص وجهي جيدا ..هذا الجرح وهذا الذي على كتفي ] ينزع الثوب على كتفه ينظر خالا مدورا [
مرجان .. سيدي نعمان
الرجل الغريب( نعمان ) .. بلا يامرجان ]تعانقا عناقا طويلا مؤثرا يقترب منهما وضاح مستغربا [ ها انذا نعمان بلحمه وشحمه رغم مرور كل هذه السنين ..سنين الغربة ..قل يامرجان ماذا حل بزوجتي ..وابنتي تركتها رضيعة ..هل هي حية الان ..( مرجان لا يجيب ..آه ما يقارب العشرين عاما ..لا بد انها كبرت واصبحت ثمرة ناضجة .. كل هذه السنين وانا احلم برؤيتها ..تكبر في ذهني يوما بعد اخر ..ما شكلها الان ..اريد ان ارها ..( يلتفت الى مرجان فيرى الدموع في مآقيه ) مرجان ما بك ؟ هل ماتت ابنتي ..( يمسك بمرجان بقوة ) قل هل ماتت
مرجان .. ارحمني ياسيدي ..القصة طويلة ..ومعقدة
نعمان .. مهما كان تعقيده قل ولاتخف .. تكلم يامرجان بصراحتك المعهود ولا تخف ..لك مني الامان ..
مرجان .. (يهدأ قليلا ) زوجتك ياسيدي سامحها الله ، قد اتضح لي بعد سفرك .. كانت تخونك مع صديق مخلص لك .
نعمان .. ( بذهول ) تخونني ..مع اخلص اصدقائي .. اخلص اصدقائك سرحان .
مرجان.. اجل هو سرحان .. الان لا ادري ماذا حل بها .. اخر ما علمت قبل ما طردوني وبعدها تركت المدينة واصبحت رحالة مثلك ..انهم اخذوا مني الطفلة وسلموها الى ملجأ الايتام ..
نعمان .. السفلة ..ياويلهم مني ..
مرجان .. فانقطعت اخبارهم عني .. ولا اعلم ما حل بهم بعد ذلك ( يقترب وضاح ) تعال ياولدي ..
نعمان .. ( الشر يتطاير من عينيه ) ومن يكون هذا الصبي ..؟
مرجان .. ربيته بعد ان فقد والديه .. لقد غُدر بهما ..
نعمان .. كما غُدر بي
مرجان .. واخذوه مني وادخلوه ملجأ الايتام قسراً
نعمان .. كما اخذوا ابنتي ..
مرجان .. ولكني خلصته بطريقة ذكية
مرجان .. اذن لم لم تخلص طفلتي منهم كما خلصت هذا الصبي
مرجان .. حاولت عدة مرات .. ولكنهم مسكوني واخذوا مني الطفلة وعاملوني بقسوة بعد ان رموني خلف اسوار المدينة جثة ممزقة .
نعمان .. لان لي سبعة ارواح ..كالقط .. حيث حتى أعيش مع المظلومين واشهد عذابتهم ..اي .. هذي قسمتي في هذه الدينا .. اية دنيا ..] فجأة .. يرق خاطف ..رعد صاعق .. رياح عاصف .. الجو يغير ويصفر حتى يحاكي لون الدم .. صراخ ونداءات واستغاثة آتيه من بعيد وضاح يصرخ من الخوف ويلتجا الى مرجان ..نعمان ينظر الى الافق [
مرجان .. ياستار ..يالله ..خيرها على الاخيار... وشرها على الاشرار ..( ويزداد البرق والرعد وهبوب الرياح )
وضاح .. جدي ستنقلب الدينا .. انا خائف
نعمان ..خسوف الشمس ....انظر ....
مرجان ...( ينظر الى السماء ) انها تتنبىء بشر مستطير ..تعالوا نصعد الرابية وندخل المغارة الى ان تمر هذه العاصفة العاتية الهوجاء ..هيا بنا ياوضاح وانت ياسيدي نعمان .. هيا ..( يصعدون الرابية نعمان ينظر باتجاه مصدر الضجيج .. واتجاه الغابة )
نعمان عجيب امر هؤلاء الناس .. في الطريق عندما جئت شاهدتهم يطاردون فتاة مسكينة بائسة وقد اخذتهم نشوة الانتقام ..اما الان فانهم يعودون مستنجدين .ما اعجبهم ( تقترب الضجة .. ويختفي نعمان )
اصوات .. الله اكبر ..الله اكبر .. الويل للمجرمين ..الويل للقتلة .. الويل للراجمين ..الويل للسفاكين ..] نفس الجمهرة التي مرت من هذا المكان .. كل منهم يلوح الاخر ويتهمهم بالفعلة الشنيعة .. قتل الفتاة [
ياقريب الفرج ..عال بدون بلايا درج
شاهبندر التجار .. القتلة .. السفاكون .. قتلوا نجمة ..
الفتاة الطاهرة البريئة ] برق ..رعد صاعق .. ريح عاتية .. سترك يارب ..يسجد مستهلا الى الله طالبا الغفران[
زوجة شاهبندر التجار .. ] وخلفها مجموعة من النساء يلطمن على صدورهن ويستغفرن الى الخالق ..الرعب والهلع بسيطر على الجميع
مجموعة من النساء .. غفرانك يارب ..سترك يارب .. يارب حفظك .
الزوجة ... انا برئية من دم نجمة البراءة الذئب من دم يوسف
العاشق ... انت امراءة العزيز .. انت المحرضة .. انت اول من رجم .. اول من رجمها حجرا حجرا حاداً ..فشج رأسها وسال فيه من الدم ..
الزوجة .. أخرس ايها الوضيع الفاسد
العاشق .. انا ام انت التي افسدت نصف سكان المدينة انت صاحبة المواخير والزاغير
الزوجة ] تلطمه على فمه ثم تأتي باستشارة الى النساء .. متهجمة على العاشق كالزنابير السامة [
العاشق .. آه .. الرحمة .. خلصوني من جوف العاهرات
] يهرب وخلفه النساء .. صاحب الشرطة ..وخلفه نفر من الشرطة يستغفرون ربهم ويلقون باللوم على بعضهم البعض [
صاحب الشرطة .. انا عبد المأمور.. ( يشير الى الشاهبندر التجار ) انت عالم بالصدر ...انا عبد المأمور
مجموعة الشرطة .. ( تردد ويشير الى صاحب الشرطة ) نحن عبد المأمور .. ياكريم ياغفور
صاحب الشرطة .. انا عبد المامور .. (الشرطة ترد خلفه وتشير عليه ) ياكريم .. ياغفور .. امامك المحضر الماجور ..
شاهبندر التجار .. تتهمني بالتحريض ايها الصعلوك ..انا مأجور ..ام انت ايها المرتشي صاحب خانات الدعارة والفجور ..
صاحب الشرطة .. بأمر ياشاهبندر التجار .. ولا تاوه لمن
ياشاهبندر التجار ..
شاهبندر التجار .. خسئت اغرب عن وجهي واتركني واستغفر ربي .. شتنقلب الدنيا ..(بهمس ..انت هس ..وانا هس ، صاحب الشرطة يفهم معنى كلامه فيسكت على مضض )
فلاح ... كما انقلبت على قوم لوط ..؟
شاهبندر التجار ... من هذا الصعلوك
صاحب الشرطة .. انه من قوم لوط ياسيدي
شاهبندر التجار .. اعدموه وبذلك نقضي على قوم لوط وننظف المدينة منهم لننال رضا الحورية نجمة .. حتى يرضي عنا الرب اعدموا اللوطي ..
مجموعة من الغوغاء .. (تصرغ ) طهروا المدينة من قوم لوط .. طهروا المدينة من قوم لوط ..اعدموا اللوطي ..
الفلاح ..انا فلاح فقير ايها الناس ..انا رجل بائس ..
] يشتبك الحابل بالنابل ... الهرج يسود المكان ..يسمع صوت رخيم قوي وكأنه قد انبعث من اعماق الزمان .. انه صوت مرجان[
صوت مرجان ..ايها الانسان ..ياغادر الانسان ..اسمع صوت الرحمن ..تهدأ حركة الناس ( يدخل العاشق بدون سرول وخلفه النساء )
العاشق .. انقذوني منهن ياكرماء ..يانجباء ..] يتجه صوب زوجة التاجر ويقبل يدها [ سيدتي التوبة ..انقذيني ..
الزوجة.. اسكت ..( تأتي اشارة تتراجع النساء.. )
صوت مرجا ... ايها الانسان .. انظر حولك ماذا ترى ..(الكل يدورون في المكان خائقين )
الفلاح الثاني ..انخسف الشمس
الفلاح الاول ..(انظروا)القمر .. هل رايتم قمرا في النهار ؟
الفلاح الثالث .. (يأتي من البعيد مهرولا ) إنشقت بطون البقر..
شرطي .. (يأتي مسرعا ) وتطاير في الهواء الشجر ..
الجميع .. (بخوف ) يا ستار ياربي ..قادر على كل شيء قدير
شرطي اخر ...انظروا .. لقد تشققت الارض وتحولت أي اخاديد وحفر ..سترك يارب ..
الجميع .. ياحافظ يا ستار ..ابعد عنا هذا الشر المستطار
شبيه صوت مرجان .. انظروالى قمة جبل القمر ..
شاهبندر التجار ..ما هذا الشيء الابيض على قمته .. نعم انه كالنور .. نجمة تحولت الى نجمة ..كانها ومضة نور على قمة الجبل
صوت مرجان .. اجل نور .. انها نجمة انها قمة هذا الجبل المقدس .. هذه الضجة .. انتم قتلتم البراءة
المجموعة ..استغفرك يارب ... الغفران الغفران الغفران ..
صوت شيبه وضاح .. (صوت ناعم كصوت النساء ) ..انا نجمة الصبح ..انا ضوء الفجر ..انا زنبقة الغابة .. انا البريئة المسكينة ..لم أزهقتم روحي .. لقد غضب عليكم ابي ..الجبل وكذلك في الغابة ..لم ..لم ..فعلتم فعلتكم الشنعاء .. لم ...؟ ( يتلاشى الصوت ..بكاء وعويل النساء ) .
الفلاحون .. انها .. قديسة .. قديسة .. غفرانك يارب ..
الاخرون ..غفرانك ..
صوت مرجان .. اذهبوا واستغفروا واشعلوا البخور والشموع انذروا النذور .. انصفوا المظلوم ..اشيعوا الجياع ..اكسوا العريا..
صوت اخر غيظ .. (صوت نعمان ) وبعد ان تعملوا كل ذلك اجلبوا معكم كلما ملكت ايمانكم من ذهب وفضة واحجار كريمة وادخلوا الغابة المقدسة ..انها ام نجمة .. ولكن تدخلوها فرادي ..كل منكم يدلي على اعترافه امامها ثم يدخلها مع هداياها ويخرج من جبهتها الثانية بلا ذنوب .. بلا ذنوب ..
الجميع .. (يصرخون ) بلا ذنوب ايها الصوت المقدس
صاحب الشرطة ..هيا ايها القوم الى المدينة .. لننفذ الوصية وبذلك نرضي الغابة والجبل عسى ان تعفو القديسة عن مدينتنا...
الجميع .. ها ..( المجموعة تتجه نحو المدينة وهي تردد )
ياقريب الفرج عال بلايا درج
عبدك المظلوم يطلب منك الفرج
] يسيرون في الطريق المتعرج بين التلول الذي يوصل الى المدينة المدينة .. تختص المجموعة ..تخرج
مرجان ... مضافة .. ولكن لم تخبرني بها .. ما الحكاية .. لا نريد ان نقترف جرما باسم العدالة
نعمان .. ( منكرا ) هيا بنا .. سأحكي لك تفاصليها ونحن في طريقنا الى الغابة .. هيا .. اصبر حتى اخرها وستعرف النتيجة ..اصبر يامرجان
وضاح .. جدي .. أرايت ياصاحب الملجاء ( يضحك) انه كالفار المذعور كاد يموت من الخوف ..( يسمع صوت من بين الاشجار ينتبه لمصدر نعمان .. يقفز الى الرابية كالذئب .. يشد خنجره .. يقفز في وسط شجر تحت التلة ..بعد لحضات يخرج من بين اغصانها صاحب الشرطة وقد امسك به نعمان وخنجره على رقبته ايها الارنب ( يصرخ ) لا .. لا تقتله لا احب القتل ..لا احب فنظر الدم ارجول ياسيدي ..ظلام
نعمان .. انت رائع يامرجان كما عهدتك سابقا صوت رخيم قوي كصوت التاريخ ..
مرجان ( بتعجب ) صوتي انا .. انا لم انطق بنبت شفة
نعمان .. نعم صوتك ..كانني لا اعرف صوتك .. اتذكر عندما كنت اصغي اليك في المقهى عندما كنت تقص علينا القصص ابو زيد الهلالي وعنترة كنت تسحر بصوتك الرخيم ..
مرجان .. والان ..لا وانت .. تذكر صوتك لما كان سابقا يحلم بعالم جديد .. ملىء بالحنان معبرا عن معان سامية .
نعمان ..وانا كذلك ..عجيب .. من الذي قلد صوتي انا لم انطق بكلمة لحد الان
مرجان ..ربما الحورية .. لانها كانت تحبنا فقلدت اصواتنا ..
نعمان.. يالتني كنت فداء لها ..طفلتي العزيزة لقد ذاقت مره المرار والعذاب ما ذاقت واخيرا فعل هؤلاء المتوحشون ما فعلو ابها ..عندي خطة
مرجان .. ( مفكر ) .. ها .. صحيح .. كيف .. ؟
نعمان .. انا اختلف عنك وعن الاخرين .. عندي حاسة بشرية مضافة .
مرجان .. اذا انت .. ملكت هذه الحاسة الخاصة كما قلت ..اذن فكيف بالافراد الاخرين ؟ اذن قضيتك هذه شاذة ..ونحن لا نقيس المبادىء او القواعد على الشواذ .. أي يجب ان نضع القواعد على خالات شاملة .. والاصح ان نقل نسبية .. نسبتها قريبة من الكمال ..
نعمان ..( يتهرب من منطق مرجان .) على اية حال الكمال دعه لك .. ( يخرج من جيبه اذنا بشريه ) ما اصفر اذن هذه صاحب الشرطة ..كانها اذان فار ( تضحك ) ولذا تراه يجيب الانصات على ما يقول الناس ..
مرجان .. ارجوك .. ارجعها الى جيبك ... لا احب رؤيتها ( يشمئز ) آه منظر القطع والصراخ والدماء ..
نعمان .. أردته ان يشعر بالم الفعل الذي يجربه على غيره من الناس .. (ينظر الى الاذن المقطوعة ..) انه قطع اذن لاغير ..فكيف بتقطيع الاوصال وسبل العيون وكي الاجساد بساخ نارية .. انه فقط قطع اذن
مرجان ... ( بينته الحالة ) جل الظلام .. اين وضاح ..
نعمان .. اظنه ..في الغابة يتفرج على صاحب الشرطة وثيابه الممرغه في الوحل ..
مرجان ..] يحاول الذهاب الى الغابة [ سأذهب اليه ..
نعمان .. دعه وشأنه ..هؤلاء ..الاشرار حصتي ..
مرجان .. ولكن ربما قد تمكن من فك رباطه ويؤذي الصبي
نعمان .. لايقدر ] يخرج وضاح من الغابة راكضا [ ها هو الصبي قد جاءك فرحاَ.
وضاح .. عمو نعمان ..عمو نعمان .. لقد ركبت على ظهر صاحب الشرطة ..وقد قال لي بانه سيكون مطيتي ويدور بي ارجاء الغابة ان انا حللت وثاقه ..
نعمان ..وهلت فعلت ..؟
وضاح .. لن افعل ..لانه لا يقدر على خداعي .. ان ظهر انه ثعلب ..فانا ذيله (ضحك ) ركبت على ظهره وزحف وانا فوقه على ركبتيه ومنكبيه على مسافات طوبلة حتى ان ملابسه قد تمزق مكان ركبتيه وكوعيه (ضحك).. عمو نعمان هى اكملت لي حكايتك قلت لي ان السفينة قد غرقت بكم في وسط البحر نتيجة اعصار رهيب وبعدها ابتلعت حوته وضللت سابحا في بطنها ثلاثة ايام ثم زاغتك الحوته من بطنها على الجرف .. او بعدين ..
نعمان .. ساحكي لك مختصر مفيد .. احببتني حورية البحر
وضاح .. وكيف تكون هذه الحورية
نعمان .. قلت لك ساحكي مختصر مفيد ..هذه الحورية راس راسها فتاة وجسمها جسم سمكة ..وظللت معها سبعة اشهر اعيش في عمق المحيط .. في مدينة الحوريات ..
وضاح .. وهل تزوجتها ..
نعمان .. لا .. وهل يتزوج الانسان سمكة ..
وضاح .. ولكنك قلت ياعمي ان رأس فتاة .. وكما ادري ان اساس المخلوق رأسه ..
نعمان ..( يضحك باحراج ) سيجتك عن تسأئلا من هذه مرجان ..
مرجان ... فيما بعد وليس الان .. بيني وبينك ياوضاح .. العم نعمان الان .. تعبان دعك من ذلك ..
وضاح .. وكيف عبرت البحار السبعة .. ووصلت الينا ياعم نعمان هل عبرا سباحة ..؟
نعمان .. (مضطرا ) لا .. الحورية طلعت بنت الحلال .. اسعفتني على ظهرها وعبرت البحار السبعة ووضعتني على الساحل ،وها انا امامك الان .. الا يكفيك هذا ياوضاح ..
مرجان .. كفى تطفلا ياولدي ..
] نقر على الدفوف ..اصوات تكبر باسم الله ..اخرى تطلب رجاء تغني بايقاع موحد ..تقترب ..هذه الاشياء .. والاصوات من مكان من بعيد يشاهد صواري الاعلام ملونه ..[

الاصوات .. ياقريب الفرج ... عال بلا الدرج
عبدك وقع في ضيم .. منك الفرج
نعمان ..( يقترب من مرجان باهتمام وجدية .. اسمع مرجان حانت اللحظة الحاسمة ووالفرصة الذهبية ..دعنا نتسابق الزمن وننفذ الخطة ..
مرجان .. انت تحيرني .. ايه فرصة ؟( نعمان يصعد الى الرابية ثم ينظر .. ويتزلقها )
نعمان ... لا تتغابى يارجل ..عهدي بك ..رجلا قبل ان يذهبوا انهم مذنبون وان القديسة التي قتلوها بالرجم قد غضبت عليهم ...
مرجان .. هذا ما كان ..
نعمان ... وقلنا ايضا انهم اذا ارادو غفرانها والتكفير الى ذنوبهم ان يرجعوا محملين بهدياهم الثمينة وما ملكت ايمانهم ...
مرجان ... انت قلت لهم هذا ......
نعمان .. انا وانت كلنا واحد .. تعال فرصة العمر جاءت .. بين ايدينا .. رهينة ثمينة ( يخرج من جيبه اذن صاحب الشرطة )
مرجان ... الاذن وحدها الان لاتساوي شيئا ..
نعمان .. لا الاذن دائما صاحب الاذن ... اذا اطاعنا صاحب الشرطة ونفذ ما نوصيه به نكون قد سرنا بالخطة الى النهاية بنجاح ....
مرجان ..وكيف ...
نعمان ... تعال معي الى داخل الغابة وستفهم ما بذهني اشرحه لك بالتفصيل
وضاح .... وانا ياعمي
نعمان .. وانت كذلك ياوضاح .. لانك جزءا مهم من الخطة .. هيا ..انهم يقتربون من هنا ( الثلاثة يدخلون الى الغابة..يقترب قرع الطبول .. وصوت الدعوات ..تظهر الاعلام الملونة من خلف الروابي .. جميع الذين كانوا في المشهد الاول وهم يحملون صناديق وفرش مذهب وهدايا ثمينة يقتربون من الغابة الخوف والهلع توسط على تصرفاتهم [
مدير الملجأ ... الرحمة .. الرحمة ياحورية الجنة ..
شاهبندر التجار ...الغفران .. الغفران .. لقد حلت على المدينة اللعنة .. ارضها تشققت والشقوق صارت وديان ... وانقلبت العمارات والمباني والخانات وقتل بني الانسان ..
العاشق .. ياحبيبة القلب .. ارحميني .. ارحمي شبابي ( يبكي )
زوجة التاجر .. انما الام الملومة .. اغفري لي يابنيتي.(تبكي )
الفلاحون الفقراء .. نحن لم نفعل شيئا اننا ابرياء .. قادنا هؤلاء .. زينوا لنا الاشياء .. الغفران ياطهر النساء ..( معهم حميرهم . واغنامهم ودجاجهم )
شاهبندر التجار ... كلها من الشيطان الرجيم... هو الذي أتهم هو الذي اذاك ..وطاردك بشياطينه انه الشيطان الاكبر .. صاحب الشرطة ..اه احترقت بيوتنا .......
المجموعة .. اجل الشيطان الاكبر صاحب الشرطة ..احترقت المدينة
شاهبندر التجار .. اين هؤلاء الان ..؟ يعلم المذنب الاكبر .. لقد فعلها وهرب ..اغفري لنا يانجمة .. اعفي مدينتا المنكوبة .. الشيطان الذي خان هرب وترك ذنوبه في في رقابنا
المجموعة .. اجل .. لقد هرب الشيطان الاكبر وترك ذنوبه في رقابنا ..
] يخرج لهم من بين اشجار الغابة صاحب الشرطة وقد اختلف مظهره .. وصار شكله كشكل مهرج ..يصرخ باعلى صوته ويقفز قفزات عاليه في الهواء بمبالغة وحركات بهلوانية [
صاحب الشرطة .. انا لست شيطان يابني الانسان ...
انا جئتكم رسول الجان ... ابلغكم عن كلمات شاهدت وكان .. في مختلف الازمان .. انا بهلول ياانسان ..
المجموعة ... ( تتراجع خائفة باحافظ ..ياكريم ..يارب سترك ..صاحب الشرطة على شكل جان .. هذا بهلول الزمان .. )
صاحب الشرطة .. اسمعوني ..وافهموني ..وبعد ذلك اذا افهمتم صدقوني ..
انشق الجبل شق هائل وصار خرج لسان من نار من وسط هذا الشق الهائل يقذف حمم من حجر واخذ يصيح ... الويل للاشرار الذين لطخوا اوجه ابنتي نجمة العار ،] المجموعة تقرأ الادعية [ واخذ يصرخ ويبكي كالمطر المنهمر .. واخذ يلطم على هذا الخد واخرى على الخد الثاني حتى ادمى خديه ( المجموعة تستغفر بها ) وبعدها قال بصوت رزين هادىء ،محذرا ( اصوات منكوبة ..نعم ..نعم ..كفروا عن خطايكم قبل اخرتكم حتى ترضي عنكم الحورية .. ليقف كل واحد منكم امام الغابة المقدسة اثمره ما يملك .. قبل كل شيء .. يعترف اعترافا كاملا بذنوبه وما اقترفه يداه ولسانه ..وبعد ذلك يدخل الغابة المقدسة ومعه هداياه ثم يخرج منها أي من الجهة الاخرى وقد غسلت ذنوبه وتطهر قلبه وتنقه روحه ..ياقوم ..انا مامور ..وهذه وصيته ..وصيته .. جبل القمر اءنبئته الحورية ما ما انا الا بهلول .. بهلول (يختفي في الغابة مسرعا ..) هرج ومرج بين المجموعة منهم من يستنفر واخر يتهم وبعضهم يحاور .. وتهدأ المجموعة بعد اشارة معينة من شاهبندر التجار
شاهبندر التجار ... سكوت .. اصغوا الى حديثي الان ..
اجل هذا مدير الشرطة والذي قدر رضع مع الجان ..واني لان متأكد من ذلك بعد ان استرجعت في ذهني .

مسرحية ( نجمة الذيل ) المذنب هالي

  
طه سالم
  





هناك اعتقاد شعبي عندما تظهر ( نجمة أم الذيل ) هي نفس الاسم العالمي ( المذنب هالي ) ... نذير شؤم ... إذ نعتقد بنزولها وهي تحمل معها الشياطين ، وهذا بدورها تقتل وتميت كلما هو حي من زرع وضرع وبالأخص الأطفال تصيبهم بأمراض قاتلة ، ولهذا السبب تراهم يضعون حيواناتهم تحت بنايات مسقفة وكذلك تراهم يطلون وجود أطفالهم بأصباغ ذات ألوان غامقة ليدخلوا به شر ما أتت به هذه النجمة ...




أن مجرد اختراع آلة مثل مانعة الصواعق من قبل بنجامين فرانكلين كان لوحده أن يدحض كل الخرافات التي مرتبطة بالبرق معتبرة إياه من العقاب الإلهي .وكذلك الخرافة المتعلقة بنجمة أم الذيل .


المنظر : خلاء ، بعض السكون تكون هذا الخلاء طريق ملتوي متعرج مسلوك بين هذه التضاريس على مسافة تظهر قمة جبل واطراف أشجار عالية كثيفة دالة على ان هناك غابة ينتصب معبد قديم على احدى الروابي أعمدة من المرمر تحيط بباب هذا المعبد .ولنطلق عليها ( الصومعة ) .
يظهر من الطريق المسلوك أثنان .رجل وصبي .الرجل ذو بشرة سوداء داكنة وفرة شعر بيضاء (مرجان ) في الستين من عمره .اما الصبي . فهو نحيف كالقصبة يرتدي ثوبا باليا ..يدخلان خائفين . قف ليل .. الهزيع الاخير من الليل .

الشيخ (مرجان ). ( للصبي ..بهمس ) : يظهر ان المكان خال ] ينظر الى الصومعة [ آ .. الصومعة ..حسن نحن بعيدون عنهم ..( يلتفت الى الخلف ) آه فيها المدينة الى حدة .. كم انت قاسية بأبنائك على أبنائك .. تعال .يا فتى .. وضاح .. تعال يبني ( الفتى اسمه وضاح ) .
وضاح : ( يبدو خائفا تعبا ) أني خائف يا جدي ...
مرجان .. لا تخف يابني ..
وضاح .. ( ينظر إلى الصومعة ) ما هذه يا جدي .. انها تخيفني .
مرجان .. انها صومعة
وضاح .. يسكنها ذئاب
مرجان .. بشر يا ولدي
وضاح .. مثل أولئك الذين تركناهم في المدينة .. ؟
مرجان .. هم أنواع وألوان وأجناس وطبقات ،ولكنهم كما يقال كلهم بشر يا ولدي .. تعال هنا ، لنسترح قليلا ..
وضاح .. صورة ذلك الرجل .. صاحب الملجأ .. تلاحقني والقرباج .. قرباجه يرقص على ظهري ..
مرجان .. لا تخف .. أسترجعك منه واختفيا ولو قلب الدنيا بحثا لن يعثر عليك ..
وضاح .. آه .. ما أطيب قلبك ياجدي .. جدي اريد ان اكون معك دائما كما في السابق ] يسيران في الطريق.. [ . جدي لماذا اخذوني عنوة منك ؟.. ألست جدي حقيقة .. سمعتهم يقولون انك لست بجدي ..
مرجان .. وضاح .. هم يقولون ذلك ..
وضاح .. والحقيقة ؟
مرجان .. جدك بالعلاقة الانسانية .. جدك لانني احتضنتك وربيتك مرة ساعة ما غُدر بابيك رحمة الله ولحقته بأمك بأيام . فأخذتك كما يقال وانت (( ُحقة لحم )) أه .. مسكينة ماتت حزناً عليه
وضاح .. إذن .. أنت جدي الحقيقي .. لأنك أنت الذي ربيتني ..
مرجان .. هذي من وجهة نظر النفوس الطيبة اما الشريرة فلا ..
وضاح .. المهم أنت وأنا .. لا يهمني أمر ولائك .. جدي بصراحة ما هي حجتهم ذلك ؟ في اخذي منك ..
مرجان .. يقولون أنني رجل اسود ..
وضاح .. وانا ..؟
مرجان .. ولد ابيض .. لذا .. لايمكن خروج الابيض من الاسود .
وضاح .. ( ساخراً ) ماأعجب هذا القول .. هذا مردود ياجدي .. ألم يخرج اليها من الليل ؟
مرجان .. كيف .. ؟
وضاح .. الا يخرج اليها الابيض الوضاء من الليل الاسود الداكن عفوا جدي ..
مرجان ..( يعصر فاه مندهشا ) وربي أنت فيلسوف ايها الصغير ..
وضاح .. أنا .. ( يضحك .. يذهب مبتعداً .. يداعب حجرا.. يرميه .. ينظر اليه مرجان ويفكر بما قاله وضاح )
وضاح .. ( ملتفتا) الم يخلق الله الانسان ؟
مرجان .. بلا ..
وضاح على الانسان معرفة تعاليم خالقه
مرجان .. بعضهم يعرف واخرون يحرفون ..( يغير الحديث )الحديث طويل والكفرة اللذين يتمردون على تعاليم الخالق ايضا كثيرون .. والذين ظلمونا في الدنيا سنلتقي بهم الاخرة ونخفضهم من انوفهم واذنهم ..
وضاح.. ( يضمده .. ) وانا ساعض صاحب القرباج .. مدير الملجأ من.. ( يهمس بخجل في آذان مرجان ..ثم يفرقان في ضحك صاخب )
مرجان ..مكان حساس .. تعال يابني .. أنت جائع عندجي كسرة خبز.. يفتش ثنايا ثوبه فلا يعثر على الخبز أين كسرة الخبز أين هي .. ربما وقعت مني حينما كنا نركض .
وضاح .. ( يبتعد عن مرجان يمظر الى السماء بذهول ..) اين القمر .. ذهب القمر ..
مرجان .. اختفى
وضاح .. لماذا ؟
مرجان .. أنظر .( يشير الى الافق ) لان الشمس ستشرق ..
وضاح .. وهل خاف القمر من الشمس كما خفنا نحن من مدير الملجأ والشرطة واختفينا..
مرجان .. ربما .. اسمع .. ساحكي لك حكاية.
وضاح .. حلوة ..
مرجان سأحكيها لك في يوم من الايام تخاصم القمر مع الشمس .. فغير احدهما الاخر .. القمر غير الشمس وقال لها أنت قرعة .. وردت الشمس وانت اعور (ويضحك وضاح.. ).
وضاح .. والقمر ؟
مرجان .. رد عليها وقال مغتاظا .. لو لم اكن بعين واحدة .. أي لو كنت بعينين أثنتين لجعلت الليل نهارا .. وضوئي الساطع اعمي عيون الناس ..
وضاح.. وبم اجابته الشمس..
مرجان .. اجابته الشمس يصوت هاديء ورزيل ..اني لو لم اكره قرعة لشعلت الكون بناري اللاهبة واحرقته وانت من ضمنه ايها القمر المسكين الم تستمد ضوئك مني ؟ (يضحكان ) فخاف القمر من الشمس وانهزم .
وضاح .. واين اختفى من نار الشمس
مرجان .. في بيته
وضاح .. وهل يوجد للقمر بيت ؟
مرجان .. لا ادري .. ولكن نحن ننام في الليل وهو يسهر..ونحن نصحو في النهار .. وهو ينام .. أين ينام .؟ لا احد ادري .الا يكفيك هذا ..
وضاح .. ( يضع راسه في حضن مرجان .. ) اما انا ياجدي فسأنام في حضنك وعندما اكبر سافتش وادور وادور في كل مكان حتى اعثر عليه وننام انا وانت في بيت القمر
] الصبي يغفو[
( يسقط شهب لاهب من السماء وخلفه ذيل طويل من الضوء اللاهب .. مرجان يبدو عليه الارتباك )
مرجان .. بسم الله الرحمن الرحيم .. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم سترك يارب .. نجمة ام الذيل ..؟
وضاح .. (أي جدي ) ما بك .. ينظر الى السماء اما هذا ياجدي ..؟
مرجان .. لا شيء ياولدي
وضاح .. اقرا في وجهك الفزع والخوف .. خفت من هذه النار الساقطة من السماء .. انها بعيدة لن تقع علينا .. ؟
مرجان .. لا تنظر اليها ياولدي .. ضع راسك هنا ( يشير الى صدره ويضع راسه وضاح على صدره مرجان .. هذا يبحث عن شيء حوله .. فيلتقط حجارة من الارض )
وضاح .. ماذا تفعل جدي حجارة حمراء .. ( جبين وضاح ماذا تفعل ياجدي .. ؟ مال الحجارة خدشت جبيني ، وبعضها سقط في عيني ( يحاول مسحها بكفه )
مرجان .. (يعترضه) لاتسمحها ياولدي .. لهذا اللون الذي في الحجارة يبعد عنك الشر
وضاح .. أي شر؟
مرجان .. شر هذه النجمة اللاهبة ] نجمة ام الذيل [
وضاح .. وهل فيها شر ؟ وما هو ياجدي ..
مرجان .. يقال عندما تظهر هذه النجمة ام ذويل وتسقط على الارض .. تحرق العشب والاشجار ويبيس الاثمار وتهلك البقر والاغنام والانعام .. و و ... ( يتردد )
وضاح .. و .. ماذا ياجدي .. قل
مرجان .. وتجف ضرع الامهات .. ويصيب الاطفال بالسقم والامراض .. وظهورها ياولدي شر مستطر على البلد واهله .
وضاح .. ولماذا افركت هذه الحجارة الاحمر على صدغي
مرجان .. حتى اطرد عنك شر .. يارب استر ( ويغطي وجه وضاح بعباءته نم ياولدي وتاخذه الغفوه )
مرجان .. عند ما تكبرياولدي .. وتصبح بعمر الرجال ستغرقك الهموم .. ولكن نم الان واحلم بالقمر .. (يغفو مرجان مع وضاح تتغير الانارة دلالة على مرور الوقت .. صارت الظهيرة .. باب الصومعة الثقيل يفتح فيصدر صريرا مخيفا .. يخرج من الباب رجلين حلقين الرأس ..يلبسان دثارا بدائيا خشنا .. ينظران الى الفضاء .. ]مع صوت صرير الباب استيقظ مرجان ويشاهد مجرى الاحداث [
الشيخ الاول .. لا احد - ]كل من الشيخين يلبس قلنسوة ..اي طاقية خاصة يلبسها حاخامات اليهود [
الشيخ الثاني .. لا احد
الشيخ الاول .. انظر ارى حريقا هائلا .. مخيفا
الشيخ الثاني .. أين ؟
الشيخ الاول ..المدينة تحترق
الشيخ الثاني .. (ينظر .. ) صدقت .. أنها المدينة ..تحترق
الشيخ الاول ..تحترق ..هذا جزاء كل من يتمرد على ارادتنا ..
الشيخ الثاني .. أحسن صنعا ..
الشيخ الاول .. من هو ؟
الشيخ الثاني .. (بخبث ) صاحبي .. الذي ارسلته .
الشيخ الاول .. ها .. فهمت .. بل الاحسن لو أفلت منهم والا ..
الشيخ الثاني .. لا تخف .. (تبسم وهو ينظر الى الطريق ..) قد افلت منهم .. ها هو قد جاء ..( يأتي من الطريق رجل .. ملابس قد اسودت من جراء دخان الحريق .. يقترب من الشيخين يباركهما الشيخ الاول يأخذه في احضانه ..هذا يأتي بإشارة من عينه ذات معنى الى صاحبه .. يخرج هذا سكينا ذات نصل طويل يغرزها في ظهر الرجل .. يطلق الرجل خرقة مكتومة يفتحان باب الصومعة ويدخلان معها جثة الشخص المقتول ) ثم يوصدان بابها .. مرجان يقف مبهورا مما شاهده .
مرجان .. بسم الله الرحمن الرحيم ..ما هذا .. هل ارى حلما .. ( يفرك عينيه بيديه ) .. ام حقيقة .. لا .. ( يكذب عينيه ) لا لا .. حلما.. الباب كما كان منذ ان اتيت .. موصدا .. وهو الان موصد .. ولكنه قد فتح و.. ( مفكرا ) ربما احلم ..( يفتح راس وضاح على صخرة وينزل من على الرابية .. ( يسمع من على مسافة بعيدة صراخ وضوضاء .. بتلفت الى مصدرها .. تاتي من بعيد فتاة بثوب ابيض مخرق وشعر طويل .. الفتاة بعمر الزهرة .. نحيلة العود .. ذات جمال شاحب .. تقترب خائفة .. ترى مرجان .. يصيبها يذهل لرؤية الفتاة.. الفتاة تهدأ عندما ترى مرجان .. مرجان يحاول الاقتراب منها.. تبتعد الفتاة .)
مرجان .. ( مهدأَ اياها ) ياطفلتي ..لاتخافي .. أهدئي ..
الفتاة .. ( تحاول النطق فلا تتمكن .. تشير اليه إشارات غامضة ..أ....أ...........
مرجان .. أنتي فتاة طيبة .. ملامحك قريبة في ذاكرتي ياطفلتي من انت ..ولماذا أنت خائفة ..
الفتاة .. ( تشير خلفها الى الطريق وهي مذعورة خائفة )
أ......أ... ( يقترب الصراخ والضجيج .. ويحاول الاقتراب مرجان منها .. تفلت من بين يديه ثم تذهب مسرعة .. تختفي بين التلال باتجاه الغابة وقمة الجبل . يقترب الصراخ والضوضاء .. وضاح ينهض من نومه فزعا )
وضاح .. جدي .. أين أنت ياجدي .. لقد جاؤوا ياجدي
مرجان .. اختبىء .. اختبئي ياوضاح داخل المغارة القريبة هناك .. ( وضاح تخيفيني في المغارة خائفا .. مرجان يضع وجهه بالخرقة البالية التي يلفها على بطنه تقترب الضجة .. تلوح جموع من الناس بينهم الفتى وبينهم الفقير .. والفلاح البسيط وكذلك صاحب الشرطة ووجهاء الناس ..حشود كبيرة من الناس .. وهم بحالة هياج وغضب )
شاهبندر التجار .. ( يتقدم ومعه زوجته .. في عربة يجرها انسان الجموع حوله .. يتقدم العربة صاحب الشرطة .. يصرخ أمسكوا بالفاجرة .. لقد احرقت خانات البضائع ..كل اموال وبضائع التجارة اتت عليها النار.. الويل للمحرقة .. نجمة .. للمجرمة نجمة .. نجمة .. الشريرة ..
زوجة التاجر .. أحرقت معارض الازياء .. امسكوا المجرمة أحرقت كل مخازن البضائع في المدينة
صاحب الشرطة .. نعم ياصاحبة العصمة ..امرك ياسيدي شاهبندر التجار .. سنمسك بها ..
التــاجر .. متى .. وكيف .. وانت تتمشى ..معنا .أسرع
مدير الملجأ(يحمل قرباجا) .. ياصاحب الشرطة .. هذه الساقطة ،احرقت ملجأ الايتام الذي رعاها منذ طفولتها ورباها أهذا هو جزاء الاحسان ياناس .. أمسك بها صاحب الشرطة .. سأمسك بها سيدي .. رجال قد سدوا كل الطرق عليها ..
فلاح (1) .. أحرقت اكواخنا .
فلاح (2) .. أحرقت مزارعنا .. الحنطة .. الشعير ..
التاجر .. احرقت اجران الحبوب .......الغلة
العاشق .. الفاجرة .. لقد افسدت روحي .. افسدت سلوكي ،امرضتني ،ارجموها ( يمرون من المكان وهم يصرخون ويتوعدون ويمرون من امام مرجان المتخفي )
زوجة التاجر .. لا ترحموها .. اذا امسكتموها ..ارجموها ..ارجموها..بلا رحمة ..
الجميع .. (يصرخون بهستيريا ) ارجموها .. ارجموها ..
زوجة التاجر .. وقت المجارة أدفنوها ..
الجميع .. أدفنوها .. ( يذهبون خلف الفتاة مسرعين ..يتاخر رجل شيخ عن المجموعة يقترب من مرجان )
مرجان ... مالحكاية ياعبد الله ..
الرجل .. فتاة فاسقة مجنونة احرقت المدينة ..
مرجان .. ( مع نفسه ) هذه والفتاة المسكينة ؟
الرجل .. هل رايتها
مرجان.. لا لا فقط كنت اتسأل .. وهل رآها احد وهي تقوم بعملية الحرق ؟
الرجل .. لا احد يدري .. ولكن شاهبندر التجار وزوجته المصون هم الذين شاهداها .. وكذلك مدير الملجأ
مرجان..وانتم ؟ اعني جمهرة الفلاحين ..
الرجل .. لا .. وهل تريد ان تفتح لي محضر تحقيق ..اتركني وشاني ايها الرجل .. عني ان لا تفوتي فرصة المشاهدة لحظة الرجم .. ] يتبع جماعة ويبقى مرجان واجما [
مرجان.. الحريق ..] يلتفت الى باب الصومعة [ فتح الباب ..خرج اثنان .. جاء آخرون المدينة ..سمعتهم يقولون تحترق .. هذا حلم . ام حقيقة (يتذكر ) آه .. سكين ذات نصل طويل .. طعنوه الرجل في ظهره ..الثلاثة يختفون خلف ذلك الباب الثقيل .. آه .. هذا ليس حلما ..هؤلاء المجانين اللذين تملا قلوبهم الاحقاد ويريدون الانتقام من هذه الفتاة .. الحرائق ..كل شيء يدور امامي كعجلة مسرعة ..لا اقدر تشخيص تفاصيلها ..الفتاة هذا الوجه البرىء..العينان ..الملامح ..كلها تذكرني بفتاة صغيرة ربيتها في احضاني وسقيتها بيدي ..اتكون هي أبوها تعمان .. الله يذكره بالخير .. عندما سافر بتجارته واوصاني ..كانت طفلة صغيرة ..آه من امها الفاجرة هي أيضا ..لا لا .. لقد ..اختلطت على الاشياء والصور ( يرجع خائبا.. ) آه اني جائع .. كنت اظنهم يطاردوننا (ينظر الى باب الصومعة ) اني جائع وكذلك وضاح ..سأدق بابهم علهم يعطوننا حسنة ..( يتذكر ) وضاح..لا لا دعه في مفارقة ..هؤلاء غربوا الاطوار .. فان جاء منهم مكروة وحدي ..سابيع لهم البخور .. انهم رجال اخيار يحبون التعطير ..( يصعد الرابية . يقترب من باب الصومعة بعد ان يخرج شيئا من جيبه . يدق الباب بمدق ثقيل معلق ..ينتظر ..تفتح الباب يطل منها
شيخ .. ينظر الى مرجان باستغراب ..يتبعه الشيخ الاخر ..
مرجان ... ايها الرجال الاخيار هذا بخور مكاوي ذو عطر طيب أخاذ ..عطرو صومعتكم ..اجسامكم .. هذا من عطر الجنة .. لا اريد منكم نقودا (الرجلان صامتان ..) نعم بلا مقابل .. فقط اني جائع .. كسرة خبز ..إناء لبن ..مقابل هذا البخورالمكاوي .. ها .. ماذا تقولان ايها الرجلان الخيران ..؟ ارحما رجلا مزق الجوع احشائه ..] الرجلان الى بعضهما ثم يتقدمان من مرجان يأخذان منه ويبدوان بضربه ضربا مبرحا الى ان يغمى عليه ..يدخلان باب الصومعة ثم يغلقانه عليهما ويبقى مرجان لوحده على الارض يتلوى من شدة الالم .. يرخج وضاح منالمغارة مسرعا خائفا ..[
وضاح .. جدي .. اين انت ياجدي ..] يفتش في ارجاء المكان عن مرجان[ الدب ياجدي ..لقد هاجمني دُب .. ادركني ياجدي ..خلصني منه ياجدي ..( من فوق المغارة يظهر رجل ضخم كث اللحية والشعر ..يرتدي جبة مصنوعة من جلد الحيوان وفي وسط صخر غريب الشكل ..وكأنه انسان من العصر الحجري ..يطل على المكان بنظرة فاحصة .. يقترب من مرجان .. [
وضاح .. لاتاكل جدي ..جدي رجل طيب ..(الرجل الغريب يخرج من حزامه رقا فيه ماء يسقي قليلا منه مرجان .. ويصب شيئا منه على وجهه مرجان يستفيق قليلا .. ينظر الرجل الغريب )..
مرجان .. من انت ؟
الرجل الغريب .. انا انسان
وضاح .. كذب جدي .. انه دب مفترس .. اراد ان ياكلني
مرجان .. قل الحقيقة .. هل انت انس ام جان .. لاتؤذني وضاح .. انه ولد يتيم .. افعل بي ماشئت ولكن وضاح لا ..
الرجب الغريب .. ] يطيل النظر الى مرجان [ ما عجب الصدف يبدو ان القدر قد حتم على لقائنا وجمعنا مرة ثانية ..نعم انت ..
مرجان .. انا .. انا برىء ياسيدي .. لم اقترف جرما .. طيلة حياتي اعمل خيرا .. لقد ربيت العديد من الاطفال اليتامى وخدمت الناس باخلاص .. لم اخن احد .. لم اسرق .. لم اتي جرما .. اعفو عني سيدي
الرجل الغريب .. اذا انت اطعتني وعاونتني ؟
مرجان .. على الخير فقط .. اما على الشر فلا ..
الرجل الغريب .. كما عهدتك سابقا .. لم تتغير يامرجان ..
مرجان .. (بذهول) وتعرف اسمي ...؟
الرجل الغريب.. ( يطلق ضحكة مجلجلة ) انظر الي ..تفحص وجهي جيدا ..هذا الجرح وهذا الذي على كتفي ] ينزع الثوب على كتفه ينظر خالا مدورا [
مرجان .. سيدي نعمان
الرجل الغريب( نعمان ) .. بلا يامرجان ]تعانقا عناقا طويلا مؤثرا يقترب منهما وضاح مستغربا [ ها انذا نعمان بلحمه وشحمه رغم مرور كل هذه السنين ..سنين الغربة ..قل يامرجان ماذا حل بزوجتي ..وابنتي تركتها رضيعة ..هل هي حية الان ..( مرجان لا يجيب ..آه ما يقارب العشرين عاما ..لا بد انها كبرت واصبحت ثمرة ناضجة .. كل هذه السنين وانا احلم برؤيتها ..تكبر في ذهني يوما بعد اخر ..ما شكلها الان ..اريد ان ارها ..( يلتفت الى مرجان فيرى الدموع في مآقيه ) مرجان ما بك ؟ هل ماتت ابنتي ..( يمسك بمرجان بقوة ) قل هل ماتت
مرجان .. ارحمني ياسيدي ..القصة طويلة ..ومعقدة
نعمان .. مهما كان تعقيده قل ولاتخف .. تكلم يامرجان بصراحتك المعهود ولا تخف ..لك مني الامان ..
مرجان .. (يهدأ قليلا ) زوجتك ياسيدي سامحها الله ، قد اتضح لي بعد سفرك .. كانت تخونك مع صديق مخلص لك .
نعمان .. ( بذهول ) تخونني ..مع اخلص اصدقائي .. اخلص اصدقائك سرحان .
مرجان.. اجل هو سرحان .. الان لا ادري ماذا حل بها .. اخر ما علمت قبل ما طردوني وبعدها تركت المدينة واصبحت رحالة مثلك ..انهم اخذوا مني الطفلة وسلموها الى ملجأ الايتام ..
نعمان .. السفلة ..ياويلهم مني ..
مرجان .. فانقطعت اخبارهم عني .. ولا اعلم ما حل بهم بعد ذلك ( يقترب وضاح ) تعال ياولدي ..
نعمان .. ( الشر يتطاير من عينيه ) ومن يكون هذا الصبي ..؟
مرجان .. ربيته بعد ان فقد والديه .. لقد غُدر بهما ..
نعمان .. كما غُدر بي
مرجان .. واخذوه مني وادخلوه ملجأ الايتام قسراً
نعمان .. كما اخذوا ابنتي ..
مرجان .. ولكني خلصته بطريقة ذكية
مرجان .. اذن لم لم تخلص طفلتي منهم كما خلصت هذا الصبي
مرجان .. حاولت عدة مرات .. ولكنهم مسكوني واخذوا مني الطفلة وعاملوني بقسوة بعد ان رموني خلف اسوار المدينة جثة ممزقة .
نعمان .. لان لي سبعة ارواح ..كالقط .. حيث حتى أعيش مع المظلومين واشهد عذابتهم ..اي .. هذي قسمتي في هذه الدينا .. اية دنيا ..] فجأة .. يرق خاطف ..رعد صاعق .. رياح عاصف .. الجو يغير ويصفر حتى يحاكي لون الدم .. صراخ ونداءات واستغاثة آتيه من بعيد وضاح يصرخ من الخوف ويلتجا الى مرجان ..نعمان ينظر الى الافق [
مرجان .. ياستار ..يالله ..خيرها على الاخيار... وشرها على الاشرار ..( ويزداد البرق والرعد وهبوب الرياح )
وضاح .. جدي ستنقلب الدينا .. انا خائف
نعمان ..خسوف الشمس ....انظر ....
مرجان ...( ينظر الى السماء ) انها تتنبىء بشر مستطير ..تعالوا نصعد الرابية وندخل المغارة الى ان تمر هذه العاصفة العاتية الهوجاء ..هيا بنا ياوضاح وانت ياسيدي نعمان .. هيا ..( يصعدون الرابية نعمان ينظر باتجاه مصدر الضجيج .. واتجاه الغابة )
نعمان عجيب امر هؤلاء الناس .. في الطريق عندما جئت شاهدتهم يطاردون فتاة مسكينة بائسة وقد اخذتهم نشوة الانتقام ..اما الان فانهم يعودون مستنجدين .ما اعجبهم ( تقترب الضجة .. ويختفي نعمان )
اصوات .. الله اكبر ..الله اكبر .. الويل للمجرمين ..الويل للقتلة .. الويل للراجمين ..الويل للسفاكين ..] نفس الجمهرة التي مرت من هذا المكان .. كل منهم يلوح الاخر ويتهمهم بالفعلة الشنيعة .. قتل الفتاة [
ياقريب الفرج ..عال بدون بلايا درج
شاهبندر التجار .. القتلة .. السفاكون .. قتلوا نجمة ..
الفتاة الطاهرة البريئة ] برق ..رعد صاعق .. ريح عاتية .. سترك يارب ..يسجد مستهلا الى الله طالبا الغفران[
زوجة شاهبندر التجار .. ] وخلفها مجموعة من النساء يلطمن على صدورهن ويستغفرن الى الخالق ..الرعب والهلع بسيطر على الجميع
مجموعة من النساء .. غفرانك يارب ..سترك يارب .. يارب حفظك .
الزوجة ... انا برئية من دم نجمة البراءة الذئب من دم يوسف
العاشق ... انت امراءة العزيز .. انت المحرضة .. انت اول من رجم .. اول من رجمها حجرا حجرا حاداً ..فشج رأسها وسال فيه من الدم ..
الزوجة .. أخرس ايها الوضيع الفاسد
العاشق .. انا ام انت التي افسدت نصف سكان المدينة انت صاحبة المواخير والزاغير
الزوجة ] تلطمه على فمه ثم تأتي باستشارة الى النساء .. متهجمة على العاشق كالزنابير السامة [
العاشق .. آه .. الرحمة .. خلصوني من جوف العاهرات
] يهرب وخلفه النساء .. صاحب الشرطة ..وخلفه نفر من الشرطة يستغفرون ربهم ويلقون باللوم على بعضهم البعض [
صاحب الشرطة .. انا عبد المأمور.. ( يشير الى الشاهبندر التجار ) انت عالم بالصدر ...انا عبد المأمور
مجموعة الشرطة .. ( تردد ويشير الى صاحب الشرطة ) نحن عبد المأمور .. ياكريم ياغفور
صاحب الشرطة .. انا عبد المامور .. (الشرطة ترد خلفه وتشير عليه ) ياكريم .. ياغفور .. امامك المحضر الماجور ..
شاهبندر التجار .. تتهمني بالتحريض ايها الصعلوك ..انا مأجور ..ام انت ايها المرتشي صاحب خانات الدعارة والفجور ..
صاحب الشرطة .. بأمر ياشاهبندر التجار .. ولا تاوه لمن
ياشاهبندر التجار ..
شاهبندر التجار .. خسئت اغرب عن وجهي واتركني واستغفر ربي .. شتنقلب الدنيا ..(بهمس ..انت هس ..وانا هس ، صاحب الشرطة يفهم معنى كلامه فيسكت على مضض )
فلاح ... كما انقلبت على قوم لوط ..؟
شاهبندر التجار ... من هذا الصعلوك
صاحب الشرطة .. انه من قوم لوط ياسيدي
شاهبندر التجار .. اعدموه وبذلك نقضي على قوم لوط وننظف المدينة منهم لننال رضا الحورية نجمة .. حتى يرضي عنا الرب اعدموا اللوطي ..
مجموعة من الغوغاء .. (تصرغ ) طهروا المدينة من قوم لوط .. طهروا المدينة من قوم لوط ..اعدموا اللوطي ..
الفلاح ..انا فلاح فقير ايها الناس ..انا رجل بائس ..
] يشتبك الحابل بالنابل ... الهرج يسود المكان ..يسمع صوت رخيم قوي وكأنه قد انبعث من اعماق الزمان .. انه صوت مرجان[
صوت مرجان ..ايها الانسان ..ياغادر الانسان ..اسمع صوت الرحمن ..تهدأ حركة الناس ( يدخل العاشق بدون سرول وخلفه النساء )
العاشق .. انقذوني منهن ياكرماء ..يانجباء ..] يتجه صوب زوجة التاجر ويقبل يدها [ سيدتي التوبة ..انقذيني ..
الزوجة.. اسكت ..( تأتي اشارة تتراجع النساء.. )
صوت مرجا ... ايها الانسان .. انظر حولك ماذا ترى ..(الكل يدورون في المكان خائقين )
الفلاح الثاني ..انخسف الشمس
الفلاح الاول ..(انظروا)القمر .. هل رايتم قمرا في النهار ؟
الفلاح الثالث .. (يأتي من البعيد مهرولا ) إنشقت بطون البقر..
شرطي .. (يأتي مسرعا ) وتطاير في الهواء الشجر ..
الجميع .. (بخوف ) يا ستار ياربي ..قادر على كل شيء قدير
شرطي اخر ...انظروا .. لقد تشققت الارض وتحولت أي اخاديد وحفر ..سترك يارب ..
الجميع .. ياحافظ يا ستار ..ابعد عنا هذا الشر المستطار
شبيه صوت مرجان .. انظروالى قمة جبل القمر ..
شاهبندر التجار ..ما هذا الشيء الابيض على قمته .. نعم انه كالنور .. نجمة تحولت الى نجمة ..كانها ومضة نور على قمة الجبل
صوت مرجان .. اجل نور .. انها نجمة انها قمة هذا الجبل المقدس .. هذه الضجة .. انتم قتلتم البراءة
المجموعة ..استغفرك يارب ... الغفران الغفران الغفران ..
صوت شيبه وضاح .. (صوت ناعم كصوت النساء ) ..انا نجمة الصبح ..انا ضوء الفجر ..انا زنبقة الغابة .. انا البريئة المسكينة ..لم أزهقتم روحي .. لقد غضب عليكم ابي ..الجبل وكذلك في الغابة ..لم ..لم ..فعلتم فعلتكم الشنعاء .. لم ...؟ ( يتلاشى الصوت ..بكاء وعويل النساء ) .
الفلاحون .. انها .. قديسة .. قديسة .. غفرانك يارب ..
الاخرون ..غفرانك ..
صوت مرجان .. اذهبوا واستغفروا واشعلوا البخور والشموع انذروا النذور .. انصفوا المظلوم ..اشيعوا الجياع ..اكسوا العريا..
صوت اخر غيظ .. (صوت نعمان ) وبعد ان تعملوا كل ذلك اجلبوا معكم كلما ملكت ايمانكم من ذهب وفضة واحجار كريمة وادخلوا الغابة المقدسة ..انها ام نجمة .. ولكن تدخلوها فرادي ..كل منكم يدلي على اعترافه امامها ثم يدخلها مع هداياها ويخرج من جبهتها الثانية بلا ذنوب .. بلا ذنوب ..
الجميع .. (يصرخون ) بلا ذنوب ايها الصوت المقدس
صاحب الشرطة ..هيا ايها القوم الى المدينة .. لننفذ الوصية وبذلك نرضي الغابة والجبل عسى ان تعفو القديسة عن مدينتنا...
الجميع .. ها ..( المجموعة تتجه نحو المدينة وهي تردد )
ياقريب الفرج عال بلايا درج
عبدك المظلوم يطلب منك الفرج
] يسيرون في الطريق المتعرج بين التلول الذي يوصل الى المدينة المدينة .. تختص المجموعة ..تخرج
مرجان ... مضافة .. ولكن لم تخبرني بها .. ما الحكاية .. لا نريد ان نقترف جرما باسم العدالة
نعمان .. ( منكرا ) هيا بنا .. سأحكي لك تفاصليها ونحن في طريقنا الى الغابة .. هيا .. اصبر حتى اخرها وستعرف النتيجة ..اصبر يامرجان
وضاح .. جدي .. أرايت ياصاحب الملجاء ( يضحك) انه كالفار المذعور كاد يموت من الخوف ..( يسمع صوت من بين الاشجار ينتبه لمصدر نعمان .. يقفز الى الرابية كالذئب .. يشد خنجره .. يقفز في وسط شجر تحت التلة ..بعد لحضات يخرج من بين اغصانها صاحب الشرطة وقد امسك به نعمان وخنجره على رقبته ايها الارنب ( يصرخ ) لا .. لا تقتله لا احب القتل ..لا احب فنظر الدم ارجول ياسيدي ..ظلام
نعمان .. انت رائع يامرجان كما عهدتك سابقا صوت رخيم قوي كصوت التاريخ ..
مرجان ( بتعجب ) صوتي انا .. انا لم انطق بنبت شفة
نعمان .. نعم صوتك ..كانني لا اعرف صوتك .. اتذكر عندما كنت اصغي اليك في المقهى عندما كنت تقص علينا القصص ابو زيد الهلالي وعنترة كنت تسحر بصوتك الرخيم ..
مرجان .. والان ..لا وانت .. تذكر صوتك لما كان سابقا يحلم بعالم جديد .. ملىء بالحنان معبرا عن معان سامية .
نعمان ..وانا كذلك ..عجيب .. من الذي قلد صوتي انا لم انطق بكلمة لحد الان
مرجان ..ربما الحورية .. لانها كانت تحبنا فقلدت اصواتنا ..
نعمان.. يالتني كنت فداء لها ..طفلتي العزيزة لقد ذاقت مره المرار والعذاب ما ذاقت واخيرا فعل هؤلاء المتوحشون ما فعلو ابها ..عندي خطة
مرجان .. ( مفكر ) .. ها .. صحيح .. كيف .. ؟
نعمان .. انا اختلف عنك وعن الاخرين .. عندي حاسة بشرية مضافة .
مرجان .. اذا انت .. ملكت هذه الحاسة الخاصة كما قلت ..اذن فكيف بالافراد الاخرين ؟ اذن قضيتك هذه شاذة ..ونحن لا نقيس المبادىء او القواعد على الشواذ .. أي يجب ان نضع القواعد على خالات شاملة .. والاصح ان نقل نسبية .. نسبتها قريبة من الكمال ..
نعمان ..( يتهرب من منطق مرجان .) على اية حال الكمال دعه لك .. ( يخرج من جيبه اذنا بشريه ) ما اصفر اذن هذه صاحب الشرطة ..كانها اذان فار ( تضحك ) ولذا تراه يجيب الانصات على ما يقول الناس ..
مرجان .. ارجوك .. ارجعها الى جيبك ... لا احب رؤيتها ( يشمئز ) آه منظر القطع والصراخ والدماء ..
نعمان .. أردته ان يشعر بالم الفعل الذي يجربه على غيره من الناس .. (ينظر الى الاذن المقطوعة ..) انه قطع اذن لاغير ..فكيف بتقطيع الاوصال وسبل العيون وكي الاجساد بساخ نارية .. انه فقط قطع اذن
مرجان ... ( بينته الحالة ) جل الظلام .. اين وضاح ..
نعمان .. اظنه ..في الغابة يتفرج على صاحب الشرطة وثيابه الممرغه في الوحل ..
مرجان ..] يحاول الذهاب الى الغابة [ سأذهب اليه ..
نعمان .. دعه وشأنه ..هؤلاء ..الاشرار حصتي ..
مرجان .. ولكن ربما قد تمكن من فك رباطه ويؤذي الصبي
نعمان .. لايقدر ] يخرج وضاح من الغابة راكضا [ ها هو الصبي قد جاءك فرحاَ.
وضاح .. عمو نعمان ..عمو نعمان .. لقد ركبت على ظهر صاحب الشرطة ..وقد قال لي بانه سيكون مطيتي ويدور بي ارجاء الغابة ان انا حللت وثاقه ..
نعمان ..وهلت فعلت ..؟
وضاح .. لن افعل ..لانه لا يقدر على خداعي .. ان ظهر انه ثعلب ..فانا ذيله (ضحك ) ركبت على ظهره وزحف وانا فوقه على ركبتيه ومنكبيه على مسافات طوبلة حتى ان ملابسه قد تمزق مكان ركبتيه وكوعيه (ضحك).. عمو نعمان هى اكملت لي حكايتك قلت لي ان السفينة قد غرقت بكم في وسط البحر نتيجة اعصار رهيب وبعدها ابتلعت حوته وضللت سابحا في بطنها ثلاثة ايام ثم زاغتك الحوته من بطنها على الجرف .. او بعدين ..
نعمان .. ساحكي لك مختصر مفيد .. احببتني حورية البحر
وضاح .. وكيف تكون هذه الحورية
نعمان .. قلت لك ساحكي مختصر مفيد ..هذه الحورية راس راسها فتاة وجسمها جسم سمكة ..وظللت معها سبعة اشهر اعيش في عمق المحيط .. في مدينة الحوريات ..
وضاح .. وهل تزوجتها ..
نعمان .. لا .. وهل يتزوج الانسان سمكة ..
وضاح .. ولكنك قلت ياعمي ان رأس فتاة .. وكما ادري ان اساس المخلوق رأسه ..
نعمان ..( يضحك باحراج ) سيجتك عن تسأئلا من هذه مرجان ..
مرجان ... فيما بعد وليس الان .. بيني وبينك ياوضاح .. العم نعمان الان .. تعبان دعك من ذلك ..
وضاح .. وكيف عبرت البحار السبعة .. ووصلت الينا ياعم نعمان هل عبرا سباحة ..؟
نعمان .. (مضطرا ) لا .. الحورية طلعت بنت الحلال .. اسعفتني على ظهرها وعبرت البحار السبعة ووضعتني على الساحل ،وها انا امامك الان .. الا يكفيك هذا ياوضاح ..
مرجان .. كفى تطفلا ياولدي ..
] نقر على الدفوف ..اصوات تكبر باسم الله ..اخرى تطلب رجاء تغني بايقاع موحد ..تقترب ..هذه الاشياء .. والاصوات من مكان من بعيد يشاهد صواري الاعلام ملونه ..[

الاصوات .. ياقريب الفرج ... عال بلا الدرج
عبدك وقع في ضيم .. منك الفرج
نعمان ..( يقترب من مرجان باهتمام وجدية .. اسمع مرجان حانت اللحظة الحاسمة ووالفرصة الذهبية ..دعنا نتسابق الزمن وننفذ الخطة ..
مرجان .. انت تحيرني .. ايه فرصة ؟( نعمان يصعد الى الرابية ثم ينظر .. ويتزلقها )
نعمان ... لا تتغابى يارجل ..عهدي بك ..رجلا قبل ان يذهبوا انهم مذنبون وان القديسة التي قتلوها بالرجم قد غضبت عليهم ...
مرجان .. هذا ما كان ..
نعمان ... وقلنا ايضا انهم اذا ارادو غفرانها والتكفير الى ذنوبهم ان يرجعوا محملين بهدياهم الثمينة وما ملكت ايمانهم ...
مرجان ... انت قلت لهم هذا ......
نعمان .. انا وانت كلنا واحد .. تعال فرصة العمر جاءت .. بين ايدينا .. رهينة ثمينة ( يخرج من جيبه اذن صاحب الشرطة )
مرجان ... الاذن وحدها الان لاتساوي شيئا ..
نعمان .. لا الاذن دائما صاحب الاذن ... اذا اطاعنا صاحب الشرطة ونفذ ما نوصيه به نكون قد سرنا بالخطة الى النهاية بنجاح ....
مرجان ..وكيف ...
نعمان ... تعال معي الى داخل الغابة وستفهم ما بذهني اشرحه لك بالتفصيل
وضاح .... وانا ياعمي
نعمان .. وانت كذلك ياوضاح .. لانك جزءا مهم من الخطة .. هيا ..انهم يقتربون من هنا ( الثلاثة يدخلون الى الغابة..يقترب قرع الطبول .. وصوت الدعوات ..تظهر الاعلام الملونة من خلف الروابي .. جميع الذين كانوا في المشهد الاول وهم يحملون صناديق وفرش مذهب وهدايا ثمينة يقتربون من الغابة الخوف والهلع توسط على تصرفاتهم [
مدير الملجأ ... الرحمة .. الرحمة ياحورية الجنة ..
شاهبندر التجار ...الغفران .. الغفران .. لقد حلت على المدينة اللعنة .. ارضها تشققت والشقوق صارت وديان ... وانقلبت العمارات والمباني والخانات وقتل بني الانسان ..
العاشق .. ياحبيبة القلب .. ارحميني .. ارحمي شبابي ( يبكي )
زوجة التاجر .. انما الام الملومة .. اغفري لي يابنيتي.(تبكي )
الفلاحون الفقراء .. نحن لم نفعل شيئا اننا ابرياء .. قادنا هؤلاء .. زينوا لنا الاشياء .. الغفران ياطهر النساء ..( معهم حميرهم . واغنامهم ودجاجهم )
شاهبندر التجار ... كلها من الشيطان الرجيم... هو الذي أتهم هو الذي اذاك ..وطاردك بشياطينه انه الشيطان الاكبر .. صاحب الشرطة ..اه احترقت بيوتنا .......
المجموعة .. اجل الشيطان الاكبر صاحب الشرطة ..احترقت المدينة
شاهبندر التجار .. اين هؤلاء الان ..؟ يعلم المذنب الاكبر .. لقد فعلها وهرب ..اغفري لنا يانجمة .. اعفي مدينتا المنكوبة .. الشيطان الذي خان هرب وترك ذنوبه في في رقابنا
المجموعة .. اجل .. لقد هرب الشيطان الاكبر وترك ذنوبه في رقابنا ..
] يخرج لهم من بين اشجار الغابة صاحب الشرطة وقد اختلف مظهره .. وصار شكله كشكل مهرج ..يصرخ باعلى صوته ويقفز قفزات عاليه في الهواء بمبالغة وحركات بهلوانية [
صاحب الشرطة .. انا لست شيطان يابني الانسان ...
انا جئتكم رسول الجان ... ابلغكم عن كلمات شاهدت وكان .. في مختلف الازمان .. انا بهلول ياانسان ..
المجموعة ... ( تتراجع خائفة باحافظ ..ياكريم ..يارب سترك ..صاحب الشرطة على شكل جان .. هذا بهلول الزمان .. )
صاحب الشرطة .. اسمعوني ..وافهموني ..وبعد ذلك اذا افهمتم صدقوني ..
انشق الجبل شق هائل وصار خرج لسان من نار من وسط هذا الشق الهائل يقذف حمم من حجر واخذ يصيح ... الويل للاشرار الذين لطخوا اوجه ابنتي نجمة العار ،] المجموعة تقرأ الادعية [ واخذ يصرخ ويبكي كالمطر المنهمر .. واخذ يلطم على هذا الخد واخرى على الخد الثاني حتى ادمى خديه ( المجموعة تستغفر بها ) وبعدها قال بصوت رزين هادىء ،محذرا ( اصوات منكوبة ..نعم ..نعم ..كفروا عن خطايكم قبل اخرتكم حتى ترضي عنكم الحورية .. ليقف كل واحد منكم امام الغابة المقدسة اثمره ما يملك .. قبل كل شيء .. يعترف اعترافا كاملا بذنوبه وما اقترفه يداه ولسانه ..وبعد ذلك يدخل الغابة المقدسة ومعه هداياه ثم يخرج منها أي من الجهة الاخرى وقد غسلت ذنوبه وتطهر قلبه وتنقه روحه ..ياقوم ..انا مامور ..وهذه وصيته ..وصيته .. جبل القمر اءنبئته الحورية ما ما انا الا بهلول .. بهلول (يختفي في الغابة مسرعا ..) هرج ومرج بين المجموعة منهم من يستنفر واخر يتهم وبعضهم يحاور .. وتهدأ المجموعة بعد اشارة معينة من شاهبندر التجار
شاهبندر التجار ... سكوت .. اصغوا الى حديثي الان ..
اجل هذا مدير الشرطة والذي قدر رضع مع الجان ..واني لان متأكد من ذلك بعد ان استرجعت في ذهني .

 
 











© 2002 - 2016 Iraq Story   - Designed and hosted by NOURAS  
6047676   Visitors since 7-9-2002