المؤسس :
جاسم المطير

الإشراف :
حسن بلاسم
سامي المبارك
عدنان المبارك





أخبار
 

إعداد مشروع لتأسيس المجلس العراقي للثقافة

  

الدوافع والمنطلقات

• نظرا إلى ما تعرض وما يتعرض له المثقفون العراقيون الديمقراطيون الوطنيون، والثقافة العراقية ورموزها ومؤسساتها، من حملات تدمير وإرهاب وتهجير منظمة نفذتها أطراف وجهات انتهازية ظلامية طائفية وعنصرية، محلية وخارجية،
• ونظرا إلى الصمت القسري المفروض على الكثيرين ممن بقي من المثقفين داخل الوطن، وقتل أو تهجير من يرفض الصمت، بهدف أفراغ الساحة من قادة الفكر والرأي وأصحاب الخبرات والمهارات العلمية والإبداعية للعبث بمقدرات الوطن وتدمير مخزونه الحضاري ونهب ثرواته دون رقيب أو حسيب،
• ونظرا إلى حاجة الوطن الماسة اليوم إلى أن يستعيد المثقفون أدوارهم الريادية لمساعدة شعبهم على الخروج من هذا النفق الدموي المظلم إلى شاطئ الأمان،
• ومن أجل حماية المثقف العراقي في الداخل من حملات القمع والاغتيال والإرهاب،
• ومن أجل صهر إرادة المثقفين وطاقاتهم في خندق واحد لمواجهة الظلاميين من تجار الطائفية والعنصرية المقيتة،
• ومن أجل إعادة الحياة إلى الروح الوطنية العراقية الأصيلة،
• ومن أجل إيجاد إطار تنظيمي مستقل قادر على توحيد أكبر عدد ممكن من المثقفين العراقيين لبلورة موقف واحد قوي وحازم وصريح وشجاع مما يجري في الوطن،
• ومن أجل توفير أقصى ما يمكن من صيغ التفاهم والتناغم والتعاون فيما بين المثقفين العراقيين على اختلاف ميادينهم المعرفية وتنوع ساحات عملهم واتساعها،
• ومن أجل توفير كل ما يمكن توفيره من وسائل الدعم المعنوي والمادي للمثقفين للقيام بواجبهم الوطني النزيه بأحسن وأفضل السبل والوسائل والمقادير،
• ولتأمين وسائل تعبير فعالة لنشر آرائهم وإبداعاتهم، وإيصال أصواتهم إلى مواطنيهم والعالم،
• وحيث إن الثقافة هي مجمل السّمات المميزة، الروحية والمادية والفكرية والعاطفية التي يتصف بها مجتمع أو مجموعة اجتماعية وتشمل إلى جانب الفنون والآداب والعلوم، طرائق الحياة، وأساليب العيش معاً، ونظم القيم، والتقاليد والمعتقدات، [1]
• وبما أن مكونات الثقافة تشّكل عناصر أساسية لمفاهيم حقوق الإنسان العامة والتي تستوجب العمل على تكريس الحقوق الثقافية كجزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان التي هي حقوق عالمية ومتلازمة ومتكافلة،
• وحيث إن ازدهار التنوع المبدع يقضي بالانجاز الكامل للحقوق الثقافية، كما حددتها المادة (27) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادتين (13) و (15) من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية،

رأت مجموعة من المثقفين العراقيين اجتمعت في عمان في الفترة من 26 شباط/فبراير إلى 11 آذار/مارس 2007، وبعد التشاور مع عدد آخر من المثقفين العراقيين، داخل العراق وخارجه، ضرورة المبادرة بدعوة عدد من المثقفين العراقيين إلى الاجتماع في عمان في الأول من مايس/أيار 2007 للنظر في تأسيس منظمة غير ربحية، اتفقوا على تسميتها بــ (المجلس العراقي للثقافة)، تُعنى بالأنشطة الثقافية والعلمية والفنية لعموم المبدعين في مجالات الآداب والعلوم والفنون.

الأهداف الأساسية
- مساندة تطلعات الشعب العراقي بجميع فئاته لبناء مستقبل ديمقراطي زاهر وآمن وحماية مصالحه الوطنية واستقلاله، وعلى قاعدة فصل الدين عن الدولة.
- تعزيز الهوية الوطنية العراقية في إطار التنوع والتعدد الثقافي.
- تعميق الإحساس بالمواطنة العراقية، أرضا وتاريخا ومستقبلا.
- التصدي فكريا وإبداعيا للآثار السلبية التي تخلفها العولمة على الهوية الثقافية الوطنية.

مبادئ أساسية
المجلس كيان مستقل لا يرتبط بأي تنظيم سياسي، ولا يعبر عن رأي أي حزب أو كتلة سياسية أو دينية، ويلتزم بما يأتي:
1. نبذ التعصب الطائفي بجميع أشكاله ومنابعه.
2. إشاعة الفكر الديمقراطي الليبرالي، وتنمية روح التسامح، والقبول بالرأي والرأي الأخر.
3. الإيمان باستقلال العراق ووحدته أرضا وشعبا وهوية.
4. الإفادة من انجازات الحضارة الإنسانية ومواكبة روح العصر والإسهام في تطوير الحركة الثقافية العالمية بجميع مدارسها وتنويعاتها التقدمية والوطنية.

نشاطات المجلس
يقوم المجلس بما يأتي:
1. وضع الخطط التفصيلية لتحقيق مبادئه وأهدافه.
2. عقد اللقاءات والندوات والمؤتمرات.
3. إقامة موقع مستقل على الشبكة الدولية للاتصالات (الانترنت) يتميز بمستوى ثقافي وإعلامي لائق، يقوم بنشر أخبار المثقفين العراقيين والتعريف بنشاطاتهم ومنجزاتهم وشخصياتهم.
4. توفير قاعدة معلومات عن المبدعين العراقيين في شتى المجالات والعمل على إصدار موسوعة توثق سيرهم الذاتية ومنجزاتهم.
5. إنشاء فروع داخل العراق وفي دول المهجر التي يتواجد فيها المثقفون العراقيون، ويكون المركز الرئيسي للمجلس في الوقت الحاضر خارج العراق، على أن ينتقل إلى بغداد عندما تسمح الظروف بذلك، والمؤمل أن تتحول فروعه في بريطانيا وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة الأردنية الهاشمية ومصر والإمارات العربية المتحدة إلى بيوت لعموم العراقيين يلتقون فيها ويمارسون نشاطاتهم الثقافية والاجتماعية المختلفة،
6. الاتصال بالمنظمات الثقافية العراقية والعربية والدولية من أجل التعاون والمشاركة في أعمال فكرية وأدبية وفنية مشتركة.
7. المشاركة في النشاطات والمؤتمرات الثقافية العراقية والعربية والعالمية.
8. تكريم المثقفين العراقيين، وإنشاء جائزة سنوية باسم المجلس تمنح للمبدعين المتميزين.
9. تأسيس دار نشر باسم ( دار المجلس العراقي للثقافة للنشر والتوزيع) مهمتها إصدار وتوزيع مؤلفات المثقفين العراقيين.

عضوية المجلس
يسعى المجلس إلى استقطاب أكبر عدد من المثقفين العراقيين المعروفين بانجازاتهم وأعمالهم الإبداعية، ممن يؤمنون بمبادئه وأهدافه ويلتزمون بها.

الهيكل الإداري للمجلس:
1. تدير المجلس أمانة عامة مكونة من أمين عام وعشرة أعضاء.
2. تقوم الهيئة العامة (التأسيسية في الدورة الأولى) بانتخاب الأمين العام وأعضاء الأمانة العامة، وثلاثة أعضاء احتياط، للدورة الانتخابية الأولى.
3. تنتخب الأمانة العامة من بين أعضائها نائبين للأمين العام وأمين سر.
4. يتم التصويت في الهيئة العامة وفق نظام الأغلبية، وفق أحكام النظام الداخلي الذي ستقره الهيئة العامة لاحقا، وتجرى الانتخابات مرة كل سنتين.
5. تجتمع الهيئة العامة مرة واحدة في السنة. ويحق للامين العام دعوة الهيئة العامة إلى الاجتماع عند الضرورة، كما يحق ذلك لستة، في الأقل، من أعضاء الأمانة العامة، وثلث أعضاء الهيئة العامة.

مصادر التمويل
1. تبرعات الأعضاء والتمويل الذاتي الناتج عن نشاطات المجلس.
2. المنح والمساهمات المقدمة من المنظمات الإقليمية والدولية، والمنظمات غير الحكومية، على أن لا تتعارض مع مبادئ المجلس وأهدافه.
ملاحظة:
تمت مناقشة ما ورد أعلاه والموافقة عليه وعلى قائمة أسماء المرشحين لعضوية الهيئة التأسيسية من قبل اللجنة التحضيرية المكونة من السادة الواردة أسماؤهم في أدناه، )حسب الترتيب الأبجدي( وذلك في يوم الأحد المصادف 11 آذار/مارس 2007 م الموافق لـ 21 صفر 1428 هـ

1. د. إحسان فتحي – عميد كلية الآداب والفنون
2. باسم طالب مشتاق – رجل أعمال وسياسي
3. د.حسن السكافي – طبيب وأستاذ جامعي
4. حسين الأعظمي – فنان وباحث
5. دارا نور الدين – قانوني
6. د. عبد الأمير العبود – وزير سابق
7. عبد الرزاق السعيدي – محامي وسياسي
8. عبد الستار ناصر – روائي وكاتب
9. د. على شبو – مدير مكتب الأمم المتحدة للتوطين
10. د. عمر الكبيسي – طبيب – أستاذ جامعي
11. فخري رشان – خبير اقتصادي
12. د. فليح الحداد - طبيب
13. فيصل الياسري - إعلامي ومخرج
14. د. مهدي الحافظ – وزير سابق وعضو مجلس النواب
15. نجيب محيي الدين – تربوي
16. نصير الجادرجي - سياسي
17. هاشم الشبلي – وزير العدل
18. د. هاشم حسن – صحفي وأستاذ جامعي
19. هدية حسين – روائية وإعلامية
20. إبراهيم الزبيدي – إعلامي وكاتب سياسي
21. غادة بطي – إعلامية – مقررة اللجنة




 
 











© 2002 - 2016 Iraq Story   - Designed and hosted by NOURAS  
6047388   Visitors since 7-9-2002