المؤسس :
جاسم المطير

الإشراف :
حسن بلاسم
سامي المبارك
عدنان المبارك





أخبار
 

احتفالية بإصدارات علي القاسمي
في المعرض الدولي للكِتاب بالدار البيضاء

  

نُظِّمت، خلال اليوم الختامي للمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء، احتفالية بإصدارات الدكتور علي القاسمي شارك فيها ستة من الكُتّاب والنقّاد، في رواق دار الثقافة للنشر والتوزيع في المعرض، وأدار اللقاء الناقد عبد الرحيم العلام عضو الهيئة الإدارية لاتحاد كتّاب المغرب.

تحدث أولاً الروائي العراقي عبد الرحمن مجيد الربيعي عن كتاب القاسمي الجديد الذي صدر عن دار الثقافة بالدار البيضاء هذا الشهر بعنوان " الحب والإبداع والجنون: دراسات في طبيعة الكتابة الأدبية"، مشيراً إلى أن المؤلِّف حاول أن يبرز العلاقة بين الكتابة الإبداعية والحب في صوره المتعددة لدى عدد من كبار الأدباء العرب مثل مي زيادة، وجمال الغيطاني، وعبد الكريم غلاب، وأدوارد سعيد. ومن ناحية أخرى اشتمل الكتاب على دراسات تبين العلاقة البيولوجية بين الإبداع والجنون، يخلص بعدها المؤلِّف إلى أن القاسم المشترك بين هاتين الظاهرتين هو الابتعاد عن الواقع وتصوّر هياكل وعلاقات وعوالم جديدة لا تمت إلى المعيش بصلة ظاهرة.

وتناول الروائي المغربي محمد عزّ الدين التازي كتاب القاسمي الجديد الذي صدر عن مكتبة لبنان في بيروت بعنوان " عصفورة الأمير: قصة عاطفية من طي النسيان، للأذكياء من الفتيات والفتيان"، مبيّناً أن هذه القصة هي مساهمة جادة في إشاعة ثقافة حقوق الإنسان بين الناشئة في الوطن العربي من خلال طرح مفاهيم حضارية بأسلوب مشوِّق أخّاذ وتقنيات سردية وتربوية فذة.

وتكلّم الباحث المغربي الدكتور محمد الشدادي عن سؤال الوطن في مجموعة القاسمي القصصية الأخيرة الصادرة عن دار ميريت للنشر بالقاهرة بعنوان " دوائر الأحزان" مبيناً "أنّ الكاتب يرتِّب بتكثيف سردي رفيع، الأنساق الفكرية والروحية التي ميَّزت تاريخ الوجود الإنساني في العراق منذ نوح السومري إلى يوم الناس هذا. وقد جاءت هذه الأنساق، الممهورة بكيمياء المحبة والمعاناة والخيبة، متناظرة على هيأة دوائر مُفرَغة من كل ما يحترم التحقُّق الطبيعي لتطوُّر العلاقة الوجودية بين الكائن والعالَم في سلك الحضارة الإنسانية، وكأن ريح الشرّ التي تعصف بتوازن الذات والمحيط، لا تستقرّ إلا في قلب هذه الدوائر المتعاقبة."

وتحدث الناقد المغربي إبراهيم أولحيان عن كتاب القاسمي " مرافئ على الشاطئ الآخر: روائع القصص الأمريكية المعاصرة" الصادر عن دار إفريقيا الشرق في بيروت، معتبراً أن القاسمي رمى إلى تعرية القيم الأمريكية عن طريق اختيار القصص التي ترجمها، لأنها تدور حول ظواهر اجتماعية أمريكية مميِّزة كالحروب، والمخدرات، والتمييز العنصري، وإساءة معاملة كبار السن، والعنف والجريمة المنظمة؛ على الرغم من أن هذه القصص هي لكبار أدباء أمريكا وتمثّل مدارس سردية متميزة.

وتطرّقت الشاعرة والكاتبة المغربية إكرام عبدي إلى شعرية السرد في كتابات القاسمي، ثم قرأت بعض قصائد مجموعتها الشعرية " لن أقايض النوارس " أهدتها للمحتفى به.

وختم اللقاء الناقد عبد الرحيم العلام في كلمة عن مجمل أعمال القاسمي قائلاً "إنه أحد الفاعلين في المشهد الثقافي المغربي والعربي، بحيث ما فتئ يساهم، من موقعه كباحث لغوي وأديب ومترجم، في إثراء الساحة الثقافية العربية بعطاءاته المتعدّدة في مجال المعجمية وعلم المصطلح والكتابة الإبداعية والنقدية والترجمة."

ورافق اللقاء حفل توقيع لعدد من مؤلفات المحتفى به، ثم أقام الحاج القادري، صاحب دار الثقافة للنشر، مأدبة غداء تكريماً للمشاركين في الاحتفالية.


 
 











© 2002 - 2016 Iraq Story   - Designed and hosted by NOURAS  
6275380   Visitors since 7-9-2002