المؤسس :
جاسم المطير

الإشراف :
حسن بلاسم
سامي المبارك
عدنان المبارك





فنون
 

عن الفنانة الراحلة فخر النساء

  
مؤيد داود البصام
  
















أقام المركز الثقافي الملكي أولي فعالياته للحوارات البصرية المفتوحة والذي يديره د. مازن عصفور علي المسرح الدائري حول أعمال الفنانة الراحلة فخر النساء وتلميذتها الفنانة هند ناصر وقد ابتدأ د. مازن الفعالية بشرح أهمية مثل هذه اللقاءات التي ينظمها المركز لتساهم علي خلق مناخات تواصليه بين الفنانين والمتلقين مما يساهم في تنمية الذائقة الفنية لدي المتلقي. ثم تحدثت الفنانة هند ناصر عن تجربتها مع الفنانة الراحلة التي امتدت عبر خمسة عشر عاما قائلة (كانت تمدنا بالحيوية والنشاط بما تمتلكه أعمالها من لمسة من الفن الشرقي التي تمتاز بالزخرفة والمشربيات) ثم أضافت الفنانة هند أثناء عرض أعمال الفنانة الراحلة علي الشاشة (امتازت أعمالها آنذاك برؤية العالم من خلال المشربيات التي استقتها من مشاهداتها حينما كانت في العراق بألوان زاهية تمثل الروح الشرقية الذي يميزها عن الغرب فهي بدأت بالتجريب حتي انتهت بالتجريد وتحولت من الشكل و الأبعاد والعمق إلي تسطيحه إلي أن أصبح نقاطا ثم إلي تقنية) بعدها عرضت أعمال الفنانة هند وتحدثت عن أعمالها وتأثيرات الفنانة فخر النساء علي أعمالها.

دار حوار بعد ذلك بين الجمهور والفنانة هند ود. مازن ابتدأه الفنان محمد العامري وتلاه مجموعة من الفنانين والنقاد في النقاش الفنان والناقد محمد أبو زريق والفنانة سامية الزرو والفنان مؤيد البصام ومما يذكر فان الفنانة الراحلة فخر النساء كانت من مواليد اسطنبول عام 1902 تأثرت في بداية حياتها بمدرسة الخط التركي والنمنمات الفارسية وعندما غادرت تركيا إلي باريس ومع تنقلاتها في العواصم الأوربية تأثرت واندمجت مع الحركات الفنية التي كانت تموج بها الساحة الأوربية فتأثرت بالانطباعية وبعد انضمامها الي جماعة (د) بدأت تأثيرات رمزية البيرت ماركيه وهنري ماتيس تظهر في أعمالها ثم نحت نحو التجريدية التعبيرية، كانت تمتلك إيقاعا قويا للخطوط تسيطر عليه، يتضح هذا في أعمالها الانطباعية والرمزية وهو من آثار مدرسة الخط التركية التي كانت لها السيادة علي ضوء توجهات الدولة العثمانية السلفية والتي جعلت مدارس الخط تضم اغلب أبناء الأمراء والعائلات المعروفة لأنهم اعتبروا الخط من اشرف الأعمال وقد عرضت أعمال الفنانة فخر النساء في اغلب المعارض الأوروبية والأمريكية وأعمالها موجودة في اغلب المتاحف العالمية، أم أعمال الفنانة هند ناصر فتختلف عن أعمال الفنانة فخر النساء كونها تستخدم المساحة اللونية بديلا عن الخط حتي في الأعمال التعبيرية مع استخدامها للألوان الوحشية والمساحات بلون واحد يقطع بلون دون حدود باستخدام القطع بين الألوان لتغطية السطح بنقاوته من التداخل اللوني والمزج، واستخدمت الفنانة فخر النساء في بعض من لوحاتها هذا الأسلوب بتقسيمها للسطح الي أقسام ملونة بمدها علي السطح وليس للإنشاء ويغلب علي أعمال الفنانة هند لوحات الطبيعة والتجريد اللوني.


 
 











© 2002 - 2016 Iraq Story   - Designed and hosted by NOURAS  
6515001   Visitors since 7-9-2002