المؤسس :
جاسم المطير

الإشراف :
حسن بلاسم
سامي المبارك
عدنان المبارك





أخبار
 

صدور مجموعة عبدالحميد الغرباوي القصصية الجديدة ( ثمة أشياء صغيرة تحدث )

  





















عن دار الثقافة للنشر والتوزيع بالدار البيضاء، صدرت مجموعة ققصصية جديدة للكاتب المغربي الكبير عبد الحميد الغرباوي، بعنوان ( ثمة اشياء صغيرة تحدث ). و في موقع ( المحلاج ) المكرس للقصة والذي يشرف عليه الغرباوي كتب حكيم عبيد : ( صدر للكاتب عبد الحميد الغرباوي، أحد رموز القصة القصيرة بالمغرب، كتاب قصصي اختار له من العناوين، عنوانا يعكس و بشكل عجيب ما يطرأ حاليا على الساحة العربية من أحداث..و لا نضيف شيئا كتعليق، فعنوان "ثمة أشياء صغيرة تحدث" كفيل بإثارة ملاحظة هي كيف أن التجربة الحياتية حين تصقل صاحبها تجعل منه حفيدا لزرقاء اليمامة، يرى بعينيها، ما لا تراه أي عين أخرى...
و لعل قارئ الكتاب القصصي، لن يجد فيه نصا يتحدث مباشرة عن حرب، أو انتفاضة، أو غضب، فتلك ليست من انشغالات ومهام كاتب قصصي، يجيد كتابة القصة القصيرة، ويبرع فيها بل و يجيد إلقاءها أيضا، مثل الغرباوي..لكن هناك إشارات و تلميحات عمادها اللغة البسيطة، اللغة الشاعرية، و العميقة، و الموزونة كما لو أنها الشعر و ما هي بشعر، لأن الغرباوي كاتب قصصي بامتياز.
الأديب عبد الحميد الغرباوي، يمكن أن نصنفه في خانة خاصة بين كتاب القصة القصيرة في المغرب، فهو ينتمي للجيل السبعيني الذي حمل في تصوري لواء الواقعية الجديدة، بكل فسيفسائها، و الجيل التسعيني و ما تلاه، فإلى جانب حضوره في ساحة القص، فاعلا(موقع المحلاج) و مبدعا، فإننا نجد في قصصه تجديدا دائما. و هو لا يتردد في الغوص في يم التجريب،علما أنه صرح في غير ما مناسبة أن كل نص جديد يكتبه هو تجريب، و بحث عن شكل أو أشكال جديدة.. قصصه تأبى أن تظل حبيسة نطاق معين تعرف به أو تصنف ضمن خانته.
الحب، الخاتم، الرائحة، الزلزال، الضحك، أمي، تحد، ضخب، ثمة اشياء صغيرة تحدث، حبال، خيبة، سرنمة، سرود من الزمن السحيق، صمت، عبث، موت، متاهة...
تلك هي عناوين نصوص الكتاب القصصي الحادي عشر للكاتب المغربي عبد الحميد الغرباوي، و أنا أغتنم فرصة هذا التقديم الذي، بكل تأكيد، لا يفي كاتبا من عيار الغرباوي حقه، لأقول: إن كل إصدار قصصي جديد للغرباوي، هو إشارة ضوئية في المشهد القصصي المغربي للتوقف و تأمل مدى حيويته و مدى ما يحققه من تطور، على الصعيدين الوطني والعربي. و أقول للغرباوي: إننا أيها العزيز في حاجة ماسة إلى المزيد من قصصك، من ترنيماتك التي تمتع و تفيد).


ونحن في القصة العراقية نبعث بالتهانيء للصديق العزيز عبدالحميد الغرباوي مع التمنيات بإبداعات قصصية لافتة على الدوام.

 
 











© 2002 - 2016 Iraq Story   - Designed and hosted by NOURAS  
6333761   Visitors since 7-9-2002