المؤسس :
جاسم المطير

الإشراف :
حسن بلاسم
سامي المبارك
عدنان المبارك





أخبار
 

نـداء من البرلمان الثقافي العراقي في المهجر

  

إلى الزملاءِ من النخبةِ الثقافيةِ ممثلي الأنتلجنسيا العراقية في الخارج من أكاديميين وكتـّاب وصحفيين وفنانين وكل مبدعي الفكر والثقافة العراقية نقدِّمُ نداءنا هذا من أجل أنْ تعلو كلمة الثقافة والمثقفين الذين يُشكـِّلون العقل العراقي الحاضر ولبّ حضارتنا اليوم.
نداءنا من أجل مجابهة أوضاع العراقي في غربته الجديدة حيث تشهد الساحة السياسية ظروفا وتعقيدات غير هيِّنة وحيث العراقي اليوم يتطلع إلى الخطاب الثقافي لكي يعيد الحياة إلى الروح العراقي المحاصَر وإلى العقل العراقي الذي ظل محجورا عليه طويلا وإلى الكينونة العراقية التي تنتظر منّا أنْ نعيد إليها منطق الفعل والتصالح مع الذات والانفتاح من جديد على الآخر بروح موضوعي صحيح صائب..
لقد مر زمن الطغيان والتخلف ومصادرة الرأي الحر والكلمة النيِّرة وما ينبغي هنا اليوم هو تقديم البديل الجذري الذي ظل يصارع كل أوصاب الزمن المعتم, وهاهو مرة أخرى بمجابهة جدية خطيرة مع مشاريع ظلامية أشرس من تلك التي تكاد تـُخلي الساحةإلى الأب.ومن الطبيعي في ظل المستجدات أنْ يبحث المثقفون أوضاعهم في إطار يضمهم بكل حرية وبأعمق روح المحافظة على تنوع المشروع الثقافي العراقي وبأبعد تعددية يحملها خطاب الثقافة العراقية الجديدة بمعنى إطار تنظيمي لا يصادر صوتا بقدر مايضم طاقته الإبداعية فيصبها حيث يجعل من العصي على محاولات الظلمة سرقة نورالحرية والانعتاق.. ونحن أعضاء الهيأة الاستشارية للبرلمان الثقافي العراقي في الخارج الذين قمتم بانتخابهم في أول سابقة انتخابية ديموقراطية ننهض بمسؤولية العهد والوعد ،وندعوكم للانضمام إلى هذا الصرح الثقافي الذي لم يضع نفسه بديلا عن البرلمانات والهيئات الثقافية العراقية في كل منفى أو مهجر وصله صوت الثقافة والمثقف العراقيين بل نؤكد على كوننا الإطار الأوسع الذي يمكن لكل تلك التشكيلات أنْ تعزز فيه الإطار الذي يجمعنا في غطار من التعددية والتنوع وحتى اختلاف الرؤى ولكن ما يجمعنا يظل أقوى وأمتن وأكثر ضرورة في يومنا وحاضرنا القاسي على شعبنا والذي يطرح علينا مسؤوليات جمة عديدة..
لذا نأمل أن يقرأ مثقفونا جميعا مشروعنا الثقافي ،الإطار التنسيقي والتجميعي لقوانا المبدعة ولخطابنا الراهن الذي لا يقف عند اللحظوية التارخية أو التفاصيل المؤقتة بل يستشرف مستقبلا بعيدا على وفق آليات عمل خطابنا الثقافي غير المسيَّس ولكنه الذي يحمل طموحات أمة تولد من جديد وحضارة تتواصل بمديات لا تمَّحي لا بنار ولا بحديد..
ونثق بأنَّ مثقفنا العراقي ليس أدنى من مثقفي الحضارة البشرية المعاصرة ولا هو بقاصر عن التعبير عن خطابه بآلياته الخاصة ومن ثمَّ بتأثيره البعيد على مجريات الأحداث والوقائع القائمة جنبا إلى جنب مع فعل الخطابات الحضارية العراقية الأخرى من سياسة واجتماع واقتصاد وغيرها.. ومن هنا نثق باندفاعة مسؤولة للعمل المثابر عبر إطار مؤسساتي جزءا من تشكيلات مؤسسات مجتمعنا المدني الأخرى.. وأحرى بمثقفينا أنْ يكونوا في طليعة مَن يشكِّل مؤسسات المجتمع المدني بمختلف التخصصات ومنها الإطار الثقافي في برلمان لا يقل شأنا وتأثيرا عن البرلمانات الثقافية في مختلف أرجاء المعمورة.. ومن الطبيعي أنْ ندرك مهمات برلمان ثقافي بخاصة لنا نحن العراقيين المقيمين في الخارج وما يمكنه أنْ ينهض به إطارا للفعل والتأثير المخصوص..

نهيب بزملائنا كافة إعلان طلبات انضمامهم وتأييدهم وقراءاتهم التمحيصية في مهمات البرلمان وأهدافه وآليات عمله ونحن في الهيأة الاستشارية المنتخبة بصدد الأخذ بكل الرؤى والتصورات المقدمة من أعضاء البرلمان فضلا عن مهماتنا التي نلتزم بها بغية إدارة العمل الثقافي الحالي على أمل إجراءانتخابات جديدة في موعدها الذي يقرره أعضاء البرلمان.. وسيرسل الزملاء المسؤولون عن الشؤون التنظيمية استمارات الانضمام إلى أي زميل يطلب العضوية مع ملفات النظام الأساس (النظام الداخلي) وخطة العمل والأهداف (البرنامج).. وبغية متابعة استفساراتكم وتساؤلاتكم يمكن للزملاء الاتصال بأعضاء لجنة المتابعة وعناوينهم منشورة في موقع البرلمان الثقافي العراقي [ موقع البرلمان العراقي ] . ليس للثقافة من فرص الاسترخاء وليس للمثقفين من التعطل والتكاسل ولكن لها من الحركة الدؤوب ، ومن الفعل المستمر المتواصل ومن الإبداع المتنامي المتعاظم ما يعني مزيدا من الحركة والفعل وكذلك التوحد والتعاضد والتكاتف وتلاقح الرؤى وتفاعلها من أجل عالمنا أفضل وأرقى وأسمى..
ندعوكم لهذا الفعل السامي النبيل للانضمام إلى برلمانكم إلى مؤسسة مجتمع مدني جديد ينهض من ركام الأزمات ومن ظلمات الحصارات للانضمام إلى إطار العمل والحركة والإبداع فكلنا من رواد الثقافة وأعلامها ومبدعيها الكبار حتى آخر مَن انضم إلى عالم الإبداع وصناعة الخطاب الثقافي, كلنا مسؤولون عن إدامة عشقنا للعراق؛ لعراق الثقافة والإبداع ولا يتمّ هذا بغير فعل مؤسساتي وإطار تجميعي حر ديموقراطي مستقل بالبعد الثقافي لكل هذه المصطلحات التي نصوغها آيات تزهو بإبداعات مثقفينا جميعا..

الهيأة الاستشارية في البرلمان الثقافي العراقي في المهجر


برنامج البرلمان الثقافي العراقي في المهجر


1. البرلمان الثقافي العراقي إطار للتشاور وتنسيق المواقف بين المثقفين
العراقيين خارج الوطن ، بغض النظر انحداراتهم العراقية، وانتماءاتهم الدينية، واتجاهاتهم الفكرية والسياسية، على قاعدة عملهم المشترك من أجل تعزيز وتدعيم

بناء المجتمع الديمقراطي في العراق.

2. العمل في البرلمان الثقافي العراقي, غير مشروط سوى بالحرص على مبدأ نشر الوعي الديمقراطي وإشاعة الحوار بين مختلف وجهات النظر السائدة في الوسط الثقافي العراقي حول مختلف الإشكاليات الثقافية والاجتماعية بما في ذلك التباين والاختلاف على صعيد المواقف السياسي
3. البرلمان الثقافي العراقي, إطار عام للتشاور والتنسيق بين المثقفين
العراقيين, وليس بديلا عن ما هو قائم أو يجري السعي لقيامه, من الروابط أو الاتحادات أو الجمعيات الثقافية خارج الوطن.
4. البرلمان الثقافي العراقي, يعتمد أساسا على التقنيات العصرية المتطورة,
للاتصالات وخاصة على صعيد شبكة الانترنيت, لضمان تحقيق هدفه في مجال التشاور والتنسيق بين المثقفين العراقيين الذين يتوزعون في سائر أرجاء المعمورة.
5. يعمل البرلمان الثقافي العراقي, على اختيار ما هو مناسب عمليا من الخطوات,
للتعريف بالثقافة العراقية وبمختلف اللغات العالمية, وبما يعزز العمل من اجل تعميق التفاعل الثقافي والحضاري, مع الثقافات السائدة في البلدان التي ينتشر فيها المثقفون العراقيون.
6. يعمل البرلمان الثقافي العراقي, على التعريف بالمثقفين العراقيين ممن يكتبون بلغات أخرى غير العربية, كما هو الحال مع العديد من أبرز المثقفين في كوردستان,ممن يكتبون في الغالب باللغة الكردية أو السريانية أو التركية وسواها من اللغات الأخرى.
7. يعمل البرلمان الثقافي العراقي على اختيار ما هو مناسب عمليا من الخطوات, من أجل مساعدة المثقفين العراقيين, على صعيد مواكبة التطورات المتسارعة التي يشهدها ميدان العلم في مختلف مناحي الحياة العصرية, من خلال تنظيم لقاءات عبرالانترنيت مع المثقفين من ذوي الكفاءات والتخصصات العملية.
8. يعمل البرلمان الثقافي العراقي على اختيار ما هو مناسب عمليا من الخطوات, من أجل تقديم كل ما يمكن من عون لدعم المثقفين الشباب من كلا الجنسين, ومساعدتهم على تطوير قدراتهم الثقافية, بما في ذلك بشكل خاص ضمان مشاركتهم في دورات تطبيقية, خصوصا عبر الانترنيت , وفي مختلف فروع العمل في الميدان الثقافي.
9. يعمل البرلمان الثقافي العراقي على اختيار ما هو مناسب عمليا من الخطوات,لدعم المواقع العراقية التي تعبر وتجسد وتنسجم في توجهاتها العامة مع منطلقات وأهداف البرلمان الثقافي العراقي, وتحديدا في مجال رفدها بالكتابات وتقديم كل ما يمكن من عون مالي....الخ ما يساعد على فعالية دور هذه المواقع على شبكة الانترنيت.
10. يعمل البرلمان الثقافي العراقي, ومحاصرة المواقع الصدامية التي تعمد الى توظيف هذه الوسيلة العصرية المتطورة لنشر المفاهيم والأفكار الشوفينية والطائفية وكل ما يندرج ويخدم ثقافة القمع والاستبداد, وذلك من خلال اعتمادالخطوات الضرورية والعملية, في مواجهة هذه المواقع التي تعتمد في وجودها على إشاعة الأحقاد بين مكونات الشعب العراقي, والاتفاق على ما يجب اعتماده من قبل البرلمان الثقافي العراقي, في حال إصرار بعض المواقع على وضع صفحاتها تحت تصرف مرتزقة النظام المقبور للتحريض على استمرار عمليات القتل والتخريب في العراق......الخ.
11. اعتماد مبدأ الانتخاب دائما, بعيدا عن لعنة الاختيار على ضوء الخلفية القومية أو الطائفية أو الحزبية ...الخ ورفض أسلوب الفرض والتنصيب,القائم على منطق التوافق, سواء بين مثقفين تحكمهم النوايا الطيبة لتوحيد الجهد, أو لدوافع ذاتية تريد توظيف منطق التوافق ,من أجل ممارسة دور (الزعامة) في الوسط الثقافي.
12. البرلمان الثقافي العراقي يعمل على ضمان انتخاب من يمثل البرلمان في اجتماعات الاتحادات والروابط والتجمعات الثقافية المركزية داخل الوطن : اتحادالأدباء, نقابة الصحفيين, نقابة الفنانين ...الخ والمشاركة في عمليات التصويت بما يمثل الثقل العددي للعاملين في البرلمان الثقافي العراقي خارج الوطن.
13. البرلمان الثقافي العراقي يعمل على ضمان انتخاب من يمثل البرلمان في اجتماعات الاتحادات والروابط والتجمعات الثقافية على الصعيدين العربي والدولي.
14. يشرف على متابعة نشاطات وعمل البرلمان الثقافي العراقي, فريق عمل من 20 عضوا, يجري انتخابهم عبر التصويت العلني على شبكة الانترنيت , مع حق جميع المثقفين بترشيح أسماءهم, وعلى أن يجري دوريا ( عامين مثلا) تجديد قوام فريق العمل.
15. بعد انتهاء عملية التصويت, يجري انتخاب أحد أعضاء فريق العمل ليكون بمثابة ناطق بأسم البرلمان الثقافي العراقي, مع توزيع المهام بين فريق العمل حسب الاختصاص: أدب, فن, صحافة, بما يضمن الإمكانية على متابعة وتنفيذ هذه المهام بشكل عملي.
16. فور انتخاب فريق العمل, لقيادة عمل البرلمان الثقافي العراقي, باعتباره إطارا عاما للتشاور والتنسيق بين المثقفين العراقيين في مختلف بلدان تواجدهم خارج الوطن, يجري اعتماد نفس الخطوات, على صعيد قيام فروع للبرلمان الثقافي العراقي في جميع هذه البلدان.
17. يعمل البرلمان الثقافي العراقي وفروعه على تأمين الحصول على الدعم المالي المطلوب وغير المشروط من المؤسسات الثقافية في بلدان اللجوء, على أن يجري تخصيص دعم مالي ثابت لعمل ونشاطات البرلمان الثقافي العراقي من قبل وزارة الثقافة العراقية بالتعاون والتنسيق مع القنصليات الثقافية التابعة للسفارات العراقية.


مقترح النظام الداخلي للبرلمان الثقافي العراقي


المقدمة


نحن المثقفين العراقيين الذين اضطروا لمغادرة الوطن ، واختاروا العيش في المنافي بسبب هيمنة النظام الصدامي الفاشي على مقدرات العراق ،وإعلانه الحرب الشعواء على المثقفين الديمقراطيين المؤمنين بحق شعبهم في الحرية والديمقراطية والعيش الكريم ،وكم أفواههم، والحيلولة دون ممارسة نشاطهم الثقافي بكل حرية ، في حين فسح المجال واسعاً أمام وعاظ السلاطين من أشباه المثقفين الذين سخروا أقلامهم لتمجيد الطاغية وحكمه الديكتاتوري البغيض، قد توافقنا على إقامة تجمع ثقافي يجمع سائر المثقفين الديمقراطيين الرافضين للفاشية باسم [البرلمان الثقافي العراقي] ليضم المثقفين العراقيين المقيمين في دول المهجر.
إن البرلمان الثقافي المنشود عبارة عن مؤسسة طوعية ذات طابع ثقافي في جوهرها,وهي تعمل على مساعدة المثقفين العراقيين على إيجاد المكانة الملائمة في المنظومة الثقافية والاجتماعية للبلدان التي يحيون فيها، وإظهار الوجه المشرق للثقافة العراقية وهويتها الحضارية المتنوِّرة مؤكِّدة في مساعيها على توطيدالروابط ،وفرص التعاون مع المنظمات الدولية النظيرة.
ويدافع البرلمان الثقافي العراقي عن حقوق المثقفين من أدباء وكتّاب وصحفيين وفنانين وكافة المبدعين العراقيين المنضوين تحت لوائه؛ ويقوم بالنشاطات الثقافية أمام الجاليات العراقية وكذلك أمام الشعوب التي يحيا في كنفها مثقفوناويتفاعل منتسبيه مع مثقفيها وخطاباتهم الثقافية.
من أجل إنجاز هذا المشروع الثقافي الكبير،وتحديد شروط العضوية فيه والمهام الملقاة على عاتقه ، وكل ما يتعلق بنشاطاته ،تم التوافق على النظام الداخلي التالي ، علماً أن النظام الداخلي خاضع لموافقة الهيئة العامة في أول مؤتمر تعقده، ومن حقها تعديل وإضافة ما ترتأئيه من فقراته بما يخدم تطور عمل البرلمان وإنجاز البرنامج الخاص به على الوجه الأكمل .

الباب الأول

1. الاسم : البرلمان الثقافي العراقي في المهجر
2. البرلمان الثقافي مؤسسة اجتماعية تتميز بخصوصيتها الثقافية المستقلة, مفتوحة لكافة للمثقفين العراقيين المقيمين خارج العراق من الذين يؤمنون بالديمقراطية،والكفاح ضد الفكر الفاشي الشمولي ، والذين لم يرتبطوا بنظام طاغية العصر صدام حسين ،ولم يسخروا أقلامهم للتمجيد بالطاغية وحكمه الديكتاتوري البغيض،والمؤمنين بتنوع الثقافة العراقية وغناها وعمق جذورها الحضارية، ويعملون على رفدها بالجديد ودعم تطورها وتوسيع آفاقها والدفاع عن شخصيتها الإنسانية المتنورة المتفتحة ،حيث تنطبق عليهم شروط العضوية, بغض النظر عن معتقداتهم السياسية وانتماءاتهم القومية والدينية .

الباب الثاني

أهداف البرلمان:

1. العمل على دعم جهود المبدعين ، وتشجيع ودعم إبداعاتهم في مختلف بقاع العالم وتفاعلها البنَّاء ،وفسح المجال أمام المثقفين العراقيين لعرض نتاجاتهم وكسب المكانة المناسبة لإبداعهم بعد ابتعادهم عن مجتمعهم ووطنهم، ومشاركة مثقفينا بأنشطتهم وفعالياتهم من خلال إقامة المهرجانات والندوات والأمسيات الثقافية
2. العمل على دعم وحدة المثقفين ،وحثهم على العمل الجماعي بالضد من تلك القوى التي يسعى إلى التشرذم والعمل الفردي الذي يقود للأنانية والتباهي بالذات.
3. إشاعة الروح الديمقراطية وخطابها الإيجابي ،وتجاوزها أمراض التسطيح وتفريغ الخطاب الثقافي ومكافحة رؤى المصادرة والمنع والتحريم..
4. توطيد أواصر العلاقات بين أعضاء البرلمان أنفسهم ،وبينهم وبين المنظمات العربية والأجنبية الرديفة، ويسعى البرلمان لإقامة صلات وصل مع المثقفين في الداخل وتقديم الدعم لهم.
5. تقديم الصورة المشرقة المشرِّفة لثقافتنا وحضارتنا بكل خصوصياتها للعالم والدفاع عن شخصيتنا الثقافية المميزة
6. الدفاع عن أعضاء البرلمان بما ينسجم وأهدافه ومصالح الأعضاء وحقوقهم الإنسانية والأدبية في جميع المحافل، ومساعدتهم بمعونة الهيئات المختصة.
7. محاربة آثار التخريب التي مارستها الدكتاتورية في بلادنا ضد العمل الثقافي الحقيقي الذي يلتزم مصالح الشعب في الحياة الحرة الكريمة وفي صناعة الجمال والخير والفضيلة..
8. تعميق أواصر العلاقات بين أعضاء البرلمان بوساطة تنظيم أنشطة جماعية بإقامة الصالونات الثقافية الدورية للأعضاء من أجل تبادل التجارب وتقوية علاقات الصداقة والمهنية فيما بينهم.
9. تعريف شعوب دول المهجر بحضارة وثقافات قوميات شعبنا العراقي المتعددة المتنوعة والانفتاح على تجارب الشعوب الأخرى في هذه المجالات ، وتبادل الخبرات والتجارب بما يخدم توجهات البرلمان الثقافي ويعزز مبدأ الديمقراطية وحقوق الإنسان .
10. توطيد أواصر الصداقة مع الوسط المهجري ، والتعاون مع هذه المجتمعات من أجل مواجهة مظاهر العنصرية والتمييز القومي ومعاداة الأجانب في المهجر.
11. إصدار المطبوعات الدورية والتعاون مع الصحافة المحلية بمختلف اللغات، والسعي لدعم الصحفيين والكتاب من أجل مواصلة النشر لأعمالهم وتوزيعها.
12. تحمّل مسؤولية الدفاع عن تراث وادي الرافدين والحفاظ على آثاره الباقية والعمل على إعادة المسروق منها إلى البلاد بأسرع وقت ممكن وخاصة ما تمت سرقته من الآثار التاريخية التي لا تقدر بثمن ،والمكتبة الوطنية ، و ارشيف دارالإذاعة والتلفزيون العراقية التي جرى نهبها أثر سقوط النظام الصدامي والفلتان الأمني الذي حل بالوطن.
13. التعريف الثقافي بمعالم حضارة وادي الرافدين الإنسانية من خلال تنشيط السياحة الثقافية وما تجلبه هذه السياحة على بلادنا من فوائد حضارية تتعلق بتبادل التأثير الحضاري ، بالإضافة للمنافع المادية التي تجلبها السياحة على البلاد .


الباب الثالث


عضوية البرلمان الثقافي العراقي


يحق لكل مثقف عراقي يؤمن بالديموقراطية وحرية الإبداع ،ويكافح ضد الفكر الفاشي الشمولي ، ولم يسخر قلمه لخدمة طاغية العصر صدام حسين ونظامه الدكتاتوري أن يكون عضوا في البرلمان الثقافي على أن يلتزم بشروط العضوية التي تتوافق مع مفهوم حماية الثقافة العراقية من ربطها القسري غير الموضوعي بالخطاب السياسي أيا كانت توجهاته ،الأمر الذي يفرغها من محتوياتها الإنسانية ويبعدها عن الهمِّ الإبداعي المباشر ليضعها في خانة الرقيب الأيديولوجي ،وخدمة أساليب المصادرة والطغيان على سبيل المثال كما كان يحصل في بلادنا بالأمس القريب.

شروط العضوية :

1. الإيمان بالطبيعة الإنسانية للثقافة العراقية وبتعدديتها وتنوع خلفيتها (الأثنية والدينية والقومية) ورفض كل ما يتعارض مع هذا الفهم من رؤى عنصرية وطائفية وقومية شوفينية.
2. الإيمان بوحدة مسار المثقفين العراقيين والعمل على تعزيز ذلك في إطار البرلمان..
3. دفع اشتراك العضوية [عشرة دولارات ـ قابلة للنقاش ]
4. الالتزام بأهداف البرلمان ومبادئه ويعمل على تحقيقها ويحافظ على سمعته
وممتلكاته وتجنب كل ما من شأنه خرق هذه مبادئه أو المساس بها..
5. يقدم طلبا "تحريريا" "موثقا" بنشاطه الإبداعي التخصصي.
6. يحظى بموافقة أغلبية أعضاء الهيئة الاستشارية مع تقديم مسوّغات مقنعة في حال رفض طلبه.
7. يحق لغير العراقيين من المثقفين الانتماء للبرلمان بوصفهم أعضاء مؤازرين.
8. يحق للأعضاء الترشيح والانتخاب للهيأة الإدارية وهيئاتها الفرعية.

انتهاء العضوية أو إنهاؤها:

1. يحق للعضو أن ينهي عضويته متى شاء ذلك ويُعلِم العضو إدارة البرلمان بالأمر كما يحق له الاستقالة المسببة ويحتفظ بحقه في تقديم السبب لأول مؤتمر للبرلمان....
2. تسحب العضوية عند خرق العضو أهداف البرلمان ونظامه ،أو الإساءة لسمعته ،أو التفريط بممتلكاته,على أن يتخذ القرار بعد دراية وتمحيص دقيقين من الهيئة الإدارية ،وبالأغلبية المطلقة, ويحق للعضو حضور جلسة المناقشة, وله حق الاعتراض خلال مهلة محددة من تاريخ تبليغه بالقرار, وفي حال اعتراضه على قرار الهيئة الإدارية تعرض قضيته على أول مؤتمر عام لاحق وتقرر عضويته بالأغلبية النسبية من أعضاء المؤتمر.


الباب الرابع

هيئات البرلمان:


1. المؤتمر:

هو أعلى سلطة في البرلمان, يرسم سياسته للمدة بين مؤتمرين ويتابع أنشطة البرلمان خلال تلك المدة عبر مناقشة تقارير الهيئة الإداريةالإنجازية وإقرارهامع ما يراه من ملاحظات عليها.
كما ينتخب هيئات البرلمان التنفيذية التي تمارس سلطتها بين مؤتمرين، محددا عدد أعضائها واللجان التي تتبعها حسب الضرورة.
وينعقد المؤتمر كل سنتين مرة واحدة مع انعقاد طارئ يخضع للضرورة الظرفية المسببة.
كما ينعقد اجتماع موسع للهيأة العامة بين مؤتمرين (خلال سنة) وينعقد المؤتمر في غرفة إنترنت أو بعقد عدد من الاجتماعات المحلية في عدد من البلدان المتجاورة
ويقوم المؤتمر بـِ :
أـ رسم وإقرار سياسة البرلمان ،وتعديل نظامه الأساس ،ومناقشة تقارير الهيئة الإدارية الإنجازي والمالي ،وورقة العمل ، وأية تقارير ضرورية أخرى..
ب ـ انتخاب الهيئة الإدارية بالاقتراع السري ، ويعتبر َمنْ نال أعلى الأصوات أميناً عاماً للبرلمان ومن يليه في عدد الأصوات أعضاء في الهيئة الإدارية التي يجري تحديدها من قبل الهيئة العامة .
ج ـ عند مرور أكثر من شهرين على الموعد المقرر للمؤتمر السنوي يحق لثلثي أعضاء البرلمان الدعوة لعقد المؤتمر كما يجوز عقد مؤتمر عام استثنائي بدعوة من الهيئة الإدارية ، أو بطلب من ثلثي أعضاء البرلمان.
د ـ يكون النِّصاب كاملا بحضور الأغلبية المطلقة ،وعند عدم اكتمال النصاب يعد لاجتماع عام لاحق في مدة لا تقل عن الشهر ولا تتجاوز الشهرين ، ويُعدّ الحضور هو النصاب وتتخذ القرارات بالأغلبية النسبية. يُعدّ النصاب قانونيا بمن حضر إذا حصل تصويت أكثر من ثلثي الحاضرين على ألا يقلّ عدد الحضور عن 25 عضوا...
ه ـ يعدّل النظام الأساس (الداخلي] بأغلبية ثلثي أعضاء المؤتمر.
أ ـ يحدد كل مؤتمر أعضاء الهيأة الإدارية وعددهم.
ب ـ عضو الهيأة الإدارية يتحمل مسؤولية شخصية وتضامنية عن كل القرارات والأنشطةالتي تقوم بهاالهيئة الإدارية.
ج ـ تنتخب الهيئة الإدارية من بين أعضائها نائباً للأمين العام وسكرتيرا
ومسؤولا للمالية. (يتم ذلك بالتصويت داخل الهيأة أو بالاستناد إلى قرارات المؤتمر ونسبة التصويت فيه). ويتشكل من هؤلاء مكتب العمل أو السكرتارية التي تقوم بالمتابعة الاسبوعية للعمل ويوقع ثلاثة منهم على القرارات المتخذة ومنهاالصرف المالي .
دـ تضع الهيئة الإدارية الخطط التنفيذية لبرامج البرلمان وتوزّع المسؤوليات وتختار اللجان التخصصية المساعدة في إدارة أنشطة البرلمان بالتشاور مع أعضاء الهيئة العامة.
ذ ـ مهام أعضاء مكتب السكرتارية :
1 ـ متابعة تنفيذ البرنامج بشكل مباشر ويومي..
2 ـ تمثيل أعضاء البرلمان وذلك بنقل تصوراتهم وآرائهم واقتراحاتهم للهيئة الادارية
3 ـ تجسيد رؤية أعضاء الهيئة العامة في متابعة نسبة الإنجاز واحترام رؤاهم المشتركة ووضعها موضع التنفيذ ..
4 ـ معالجة المستجدات في الساحة الثقافية وإيصالها إلى أعضاء البرلمان في الوقت المناسب ..
5 ـ اتخاذ المواقف وتقديم المقترحات والتصورات المناسبة وما ينبغي فعله تجاه أية متغيرات أو قضية تجابه البرلمان وذلك بتوافر روح المبادرة والفعل لديه..
6 ـ لجان الاختصاص: يتم توصيف أية لجنة يرى المؤتمر ضرورة تشكيلها ويوصي اللجنة الإدارية بدعوة الأعضاء المناسبين للعمل فيها. ومن هذه اللجان المقترحة:
اللجنة الإعلامية .

لجان الفروع: يكون للبرلمان فروع في كل دولة من دول اللجوء تمثل لجان أو هيئات إدارية أو استشارية تنسق العمل وتقوده في تلك الدولة وتمثل المثقفين هناك ويمكن للمنظمات الموجودة بالفعل أن تنهض بمهمة التمثيل إذا ما كانت تضم كل المبدعين العراقيين في إطار تشكيلها في دولة أوروبية بالتحديد... أي تكون الهيئة الإدارية لتلك المنظمة هي الجهة الممثلة من دون صحة حالة تعدد أو انقسام أمر تمثيل المثقفين وابتعاده عن التوحيد أي بالعمل من أجل توحيد القوى والمنظمات بطريقة القناعة والتوافق الطوعي..


الباب الخامس:

قضايا تنظيمية

1ـ يتم حلّ البرلمان في مؤتمر عام وبأغلبية ثلثي أعضائه مع إعلان النتائج وذكر الأسباب المسوّغة للقرار.
2ـ تنتقل أملاك البرلمان ـ في حالة حلِّه ـ إلى أقرب هيئة عراقية مشابهة في تكوينها وأهدافها.
3ـ يتحدد مفهوم المثقف أينما ورد في هذا النظام بكل مَنْ قدّم إنجازا فنيا أو نشر عملا أدبيا أو بحوثا أو دراسات أو مشهود له بقراءة نقدية يُعتدّ بها أو له مساهمة أكاديمية موثقة أو معروفة.

شروط الترشيح لعضوية الهيأة الإدارية

ا ـ أنْ يمتلك المرشح لعضوية الهيئة الإدارية إنجازا ثقافيا أو فنيا أوأكاديميا.. وأنْ يمتلك السمعة الأدبية والإبداعية المميزة بين زملائه..
ب ـ ألا يكون المرشح منتمِ ِ إلى تنظيمات ارتبطت بالنظام الدكتاتوري البائد أو بجهات دولية دعمته في تدمير العراق شعبا وحضارة..
ج ــ يمنع ترشيح أي عضو في البرلمان من جديد إذا ثبت إساءته على النحو
الآتي:
ح ـ تحقيق مكاسب شخصية بالمتاجرة بقضية الثقافة العراقية وإساءة استخدام اسم البرلمان.
ح ـ الإساءة للآخرين أفرادا وجماعات.
خ ـ الإنفراد بالقرارات وتجاوز الآخرين والتعامل الفوقي مع أعضاء البرلمان.
د ـ إقامة التكتلات داخل البرلمان على أسس عرقية أو عنصرية...
ذ ـ أساءة استخدام مالية البرلمان بشكل نفعي شخصي..
هـ ـ أنْ يكون متفرغا للعمل في إطار الهيئة الإدارية للبرلمان .
وـ عدم ترشيح العضو لأكثر من مرتين لعضوية الهيئة الإدارية .
زـ أنْ يحترم آراء اللجان الاختصاص الموجودة في إطار البرلمان.


الأستمارة:

عقل علمي .. فكر تنويري

الاسم الكامل :
تاريخ الولادة :
مكان الولادة :
التحصيل العلمي :
العمل الوظيفي :
عناوين الزميل :
نوع النشاط الثقافي :
عضوية منظمات الثقافة:
أبرز الأنشطة والنتاجات الثقافية:

إني الموقع في أدناه ألتزم بمبادئ البرلمان الثقافي العراقي وبنظامه الأساس وأعمل مع أعضاء البرلمان كافة من أجل تحقيق برامجه المتوافق عليها خدمة للثقافة العراقية الوطنية في إطار من الالتزام بمبادئ إنسانية تشجع ثقافة السلم والديموقراطية وترفض العنصرية والشوفينية وثقافة العنف وروح العزلة والسلبية مؤكدا على ثقافة تحيا في وطن الحريات والتعددية والتنوع القومي والديني والفكري في إطار الجمهورية العراقية الفديرالية الديموقراطية الموحدة بما يرتقي بالخطاب الثقافي عامة ويجعله في حالة من التكامل مع الخطابات الأخرى ومنها الخطاب السياسي الوطني مؤمنا باستقلالية الخطاب الثقافي ورافضا جعل الخطاب الثقافي تابعا للخطابات الأخرى أيا كانت الأسباب التي تحدّ من حرية خطابنا نحن المبدعين العراقيين في الوطن والمهجر, المتطلعين لتنشيط التفاعل والتكامل بين جناحي الثقافة العراقية في الداخل والخارج..

توصية الهيأة الاستشارية:

ملاحظات:
1. تخص عضوية المنظمات مسألة عضوية اتحادات وروابط مثل الكتاب والفنانين والأدباء والأكاديميين العراقية والأجنبية ..
2. تخص الأنشطة مسألة التخصص من معارض تشكيلية وتأليف كتب ونشر بحوث ودراسات وحضور مؤتمرات ومهرجانات وما إلى ذلك.. العناوين تتضمن البريد الألكتروني والهاتف والعنوان البريدي


الرجاء ارسال الأستماره بعد تعبئتها الى العنوان التالي:

irqparliament@yahoo.com

irqparliament@gawab.com




 
 











© 2002 - 2016 Iraq Story   - Designed and hosted by NOURAS  
6058156   Visitors since 7-9-2002