المؤسس :
جاسم المطير

الإشراف :
حسن بلاسم
سامي المبارك
عدنان المبارك





أخبار
 

وقفة متأنية مع تجربة الكاتب المسرحي قاسم مطرود

  

في تأريخ 25- 6 -2005 وعلى قاعة Wijkcentrum تم الاحتفاء بالكاتب المسرحي العراقي قاسم مطرود و بحضور جمعاً من المعنيين و المثقفين, إذ تحدث الأستاذ جاسم المطير عن تجربة مطرود و كيف استطاع أن يتواصل بمشروعه المسرحي رغم سنوات القحط في العراق, ولم ينخرط إلى المسرح الهابط و لم يجر وراء التافهات في ذلك الزمن , و بقي صادقاً مع مشروعه الفني, حيث كون له فرادة خاصة به.
و ما أن وصل إلى هولندا دعم هذا التواصل بنشره كتابه "الجرافات لا تعرف الحزن" في دولة الأمارات عن طريق اتحاد كتاب و أدباء الأمارات, و لهذا تم الاحتفاء به بمناسبة صدور هذا الكتاب.
كما تحدث الفنان رسول الصغير عن تجربته مع الفنان قاسم مطرود متوقفاً عند مسرحية "الاستثناء و القاعدة" لبرتولد بريخت الذي أخرجها المحتفى به قبل أكثر من عشرين عام, و كيف أن هذه المسرحية كانت ذات دلالات فنية ناجحة عبرت عن رؤى منفتحة في ذلك الوقت كما أورد رسول الصغير.
و قد تحدثت المخرجة الهولندية Annemarrie و التي توقفت عند نص مسرحية "نشرب إذن" حيث اختارتها من اجل إخراجها وتقديمها خلال الأيام القادمة و قالت: إنها اطلعت على الكثير من النصوص المسرحية و لم تجد أي روابط بينها و بين تلك النصوص, و لكنها وما اطلعت عن النـــص المذكور و في الحال شعرت بأنها مأخوذة, وعليها العوم أكثر في متن النص من اجل معرفة الكثير, و ما أن أكملت قراءته قررت إخراجه.
ثم سأل الشاعر ناجي رحيم المخرجة عن الثيمة الأساسية التي حركت النص و التي دفعتها لاختيار هذا النص دون غيره, واتفقا بعد نقاش طويل بأن شخصيات النص تمثل الإعاقة الاجتماعية والأحلام المؤجلة وأحياننا ميتة لهذا فأن النص و على حد قول المخرجة ينتمي إلى عوالم صاموئيل بيكت و يوجين يونسكو, لأنه يسلط الضوء على ذلك الموت البطيء.
بعدها تحدث الشاعر حميد حداد الذي قال إن قاسم مطرود هو شاعر أولا و انه يكتب قصيدة طويلة مع قدرته وحرفته على كتابة النص المسرحي.
كذلك تكلم عبد الرزاق الحكيم عن مشاهدته لمسرحية الجرافات لا تعرف الحزن و التي قدمت على قاعة المتحف العالمي في مدينة Rotterdamثم تحدث الفنان حارث مثنى وآخرين حتى تحولت المناقشة إلى مناقشة طاولة موسعة و تبادل الآراء عن تجربة الكاتب بعد أن قدم الدكتور تيسير الألوسي سردً تأريخي للمسرح العالمي مقرون بالمسرح العربي و خاصة المسرح العراقي مؤكدا على أن الكاتب المسرحي قاسم مطرود هو صوت جديد موجود في أسلوب الكتابة المسرحية في العراق.
و في الختام تم توقيع الكتاب و توزيعه على الحضور, مع تبادل التهاني و باقات الزهور


 
 











© 2002 - 2016 Iraq Story   - Designed and hosted by NOURAS  
6333711   Visitors since 7-9-2002