المؤسس :
جاسم المطير

الإشراف :
حسن بلاسم
سامي المبارك
عدنان المبارك





فنون
 

في تشكيل ستار لقمان . ذاكر الجسد بين التأثيث و التشفير

  
د . شوقي الموسوي
  
















ثمة تأثيث لذاكرة الجسد باتجاه موضوعة الانفعال في الرسم المعاصر في العراق ،أخذ يتنامي ويتمظهر في تجارب اليوم والأمس فأنتج تساؤلاته بحدود العملية الإبداعية..فهل يكون الفن هنا مجرد انفعال ؟؟ أم هو بمثابة صورة للانفعال ؟؟ وان كان صورة له كيف يصار الشكل عندما يقترح الفنان أجساده ذات الطابع الوجداني في صورة ؟ وعلى اي أسلوب يتبعه للامساك بلحظة الانفعال؟؟ مثل هكذا تساؤلات تجعلنا ان نتمسك بالحوار مع طاقات الانفعال الآخر الخاص بالمتلقي الذي يأتي لحظة فعل القراءة .. فقد ظهرت العديد من التجارب الفنية العراقية على الساحة التشكيلية المعتمدة على ذاكرة المكان ومافيها من لحظات وجدانية تحتفل بالواقع والإنسان ..وما تجارب الفنان ستار لُـقمان الا تأكيداً على ذلك ؛ كونه قد اهتم بموضعة المشاعر الإنسانية العميقة وحالات الوجد والهيام وصور الانفعال في أغلب أشكاله ذات الطابع الموضوعي الاجتماعي بالرغم من تمظهر بعض أعماله المتقدمة بشيء من عاطفة الفنان الشخصية التي تبتعد عن صورة الانفعال لصالح الانفعال نفسه .



صورة الوجدان بين الواقعي والمتخيل:

احتفل الرسم المعاصر في العراق عبر تمرحلاته الفنية بصورة الانفعال الذي نجده مختلف تماماً عن الانفعال نفسه ؛ بمعنى ان الانفعال (الوجدان) قد تحول بفعل الرسم إلى صورة فنية تمتلك شيئاً من الشفافية العالية التي تمكن الفنان العراقي بشكلٍ عام والرسام ستار لقمان بشكلٍ خاص دخول المناطق العميقة في الذاكرة الجمعية الخاصة بالتلقي .. ستار لقمان بهذه الأعماق أهتم بالبحث عن طبيعة صورة الانفعال باعتبارها تتمسك بآليات التعبير والتسطيح الى حدٍ ما على حساب التمثيل او التوصيف المباشر ...؛ حيث وجدنا أشكاله الواقعية الجديدة تتمسك باظهار صورة الانفعال نفسه كما هو متواجد في رسوماته المتأخرة والمشتغلة على مفهوم التعبير ، من أجل تأكيد الفردانية ومن ثم تكثيف مشاهده التصويرية المحتفلة بالجسد الانثوي بمفردات فلكلورية بسيطة ترفض التغيير المابعد الحداثوي لصالح التعبير .



ان اغلب مفرداته التشكيلية (الامرأة- الطفل- الرجل- الديك- الفانوس- البساط الشعبي – الشناشيل – آلة العود- العباءة- الزي البغدادي- الشمعة- القارب – الهلال ....) جاءت بمثابة تأثيث وتعبير عن صورة الوجدان وإظهاره إلى حيز الموضوعية .. ليصبح الفن هنا تعبير عن الواقع ؛ اذا مااعتبرنا ان الانفعال يتحول الى صورة فيصبح انفعالا يمكن تأمله – على حد قول كروتشة – أو ربما يُصار الفن مجرد لغة تعبر عن الانفعالات ولكننا نلحظ ان بعض أعمال الفن تقترب لان تكون تجارب وجدانية تنتج الجمال من نظر ارسطية التي أكدت على ان النفس حين تمر بتجربة انفعالية في الفن يحدث لها تطهير ، ينتج عنها اتزان وسلام باطني يثير في ذهن المتلقي الاتصال الجمالي .



السرد بين التمثيل والتبسيط :

اهتمت تجربة الفنان ستار لقمان بالإمساك بلحظة التعبير عن صورة الحدث (القصة) وليس مجرد تمثيل له ، بحيث وجدنا إن أعماله في فترة السبعينيات والثمانينيات تقترب من الذاتية التي أصبحت حينذاك تحتفل بتقديم السير الذاتية وفق آليات السرد الحكائي المباشر إلى حد ما الذي يقنن أحداث المشهد التصويرية .. بينما في أغلب أعماله المتأخرة والجديدة – معرضه الثالث على قاعة أكد 2009 - لم نجدها مجرد تعبير عن الذات بل كانت بمثابة تقديم صورة تعبيرية للانفعالات والصور الوجدانية المستحضرة من الذاكرة البكرية والتي يحيلها الفنان بفعل أسلوبه الواقعي التعبيري إلى حقائق موضوعية قابلة للتأمل والإدراك ومن ثم الانفتاح على الآخر . فالرسام هنا يركز على صورة الانفعال التي تساعده في اقتراح أشكاله ليكون بمثابة صانع يصوغ أفكارنا عن التجارب الباطنية مثل الكلام الذي نجدهُ يصوغ أفكارنا عن العالم المرئي لحظة فعل الكلام .

الفنان وذاكرة المدينة :

احتفلت ذاكرة الرسام ستار البصرية بالعديد من أمكنة مدينته القديمة (بغداد) وماتحمله من إرث حضاري وتراثي ومعاصر .. وقيم اجتماعية وثقافية وتقاليد وطقوس احتفالية مازالت حاضرة في الذاكرة ..تستحضر لنا أشكالاً ومفردات تذكرنا بالواقع الشعبي البغدادي المحتفل بالمرموزات (البطولة- المحبة- العطاء- الخير- الحلم- الزهو- العشق- الحياة ...) والدلالات التي تحيل ذهن التلقي الى أحداث الزمن الماضي الجميل المحتفض بالأصالة والتراث بأسلوب بانورامي احتفالي ضمن عنوانات لوحاته (ليلة العرس- الفرح- العاشقان- امرأة تتأمل- الحالمة- خضر الياس- صياد السمك- شناشيل بغدادية- الراقصة- أم العباية- مربي الحمام- فتاتان من بغداد ...) التي تسرد الحياة البغدادية ، لتصبح المدينة وحكاياتها صورة فنية ديناميكية معبرة ترتبط بالحياة ، تنبع منها للوصول الى مستويات جديدة في المعنى وفق الأسلوب الواقعية التعبيرية الممتليء بايماءات الجسد الإنساني (الامرأة والرجل) وبمساحات لونية صريحة (الأحمر والأزرق والبني) التي تحتضن مشاهده التصويرية بجانب أشكاله التراثية (القارب- الفانوس- النهر- البساط- العباءة- العصفورية- الشمعة- الظفيرة- اللالة- الدف ...) .



صورة الجسد الانثوي والتراث:

تواجدت موضوعة الجسد في أغلب مشاهد الفنان لقمان التصويرية ،بل وقد أصبحت المهيمنة الدلالية على بقية الأشكال ان لم نقل جميعها ؛باعتبار ان الفنان قد ركز في فنه على النزعة الإنسانية ... فالجسد – الأنثوي على وجه الخصوص- وبمختلف توصيفاته وعنواناته (الحالمة- العاشقة- الغيورة- الأم- الأخت- الحبيبة- الراقصة- الفلاحة- العاملة ...) نجده محمّل بمضامين إنسانية ذي رسائل تواصلية تقدم الى المتلقي على شكل شيفرات وايماءات لأدراك الوجدان والجمال في صور قابلة للتأمل والحوار ..فالمتلقي سوف يلتقط الجمال كصورة معبرة نابعة من فعل الانسجام المتواجد بين العناصر التكوينية فضلاً عن تفاعلية العلاقات التصميمية للمشهد ككل وبخاصة في الوحدة في التنوع ..وبالتالي يبث الجسد الأنثوي المتوشح بالتراث البغدادي في كل المرات للمتلقي قبسُ من اللذة والدهشة (المتعة الجمالية) الذي يمنحنا شيئا من الصدق في التفكير والتأثيث الذي نستشعره قبل الدخول في التجربة الجمالية .ان ذاكرة الجسد في رسوما ت الفنان ستار لقمان تولد في ذاكرتنا البكرية لحظة فعل القراءة مشاعر وانفعالات ذات معانٍ انسانية تعطي للمشهد قيمة جمالية وثقافية تمنح التجربة الوجدانية شيء من الجمال .

 
 











© 2002 - 2016 Iraq Story   - Designed and hosted by NOURAS  
6514977   Visitors since 7-9-2002